ايقاف حرب اليمن وتقسيم المنطقة

اعلنت الادارة الامريكية انهاء الدعم العسكري وكافة انواع الدعم للحرب السعودية على اليمن ,وفي نفس الوقت نوهت ان الاعتداء على السعودية امر مرفوض , وقالت الادارة ان الاعمار والبناء لليمن امر على الطاولة !

  • التحليل :

  • اعلان ايقاف الدعم العسكري والمالي للسعودية في حربها ضد اليمن , يثبت بالدليل القاطع ان امريكا هي المسؤولة عن هذه الحرب البشعة التي استمرت 6 سنوات , وان السعودية والامارات ليسوا اكثر من اداة تنفيذية لهذه الحرب على حساب شعوبهم واموالهم , فإذا كانت امريكا تدعي الانسانية الان فأين كانت خلال السنوات الستة من الحرب المفروضة على اليمن ؟
  • ستة سنوات من الحرب الغاشمة لم تنجح في كسر صمود وارادة الشعب اليمني وقيادته , فلم يجد الامريكي سوى طريق المصالحة والسلام , بعبارة اخرى الشيطان عجز عن الدخول بالقوة فقرر الان الدخول عن طريق السلام وتصنع الانسانية لتحقيق غاياته ومصالحه ,الحقيقة ان ايقاف الدعم وايقاف الحرب هو انقاذ للنظام السعودي المتهالك والمتورط بهذه الحرب , هذه الحالة تشبه حالة ايقاف الحرب العراقية الايرانية عام 1988 عندما تعمدت امريكا اسقاط طائرة الركاب الايرانية المدنية ايرباص في الخليج تهديدا لايران لارغامها على قبول انهاء حرب القادسية المشؤومة , فكان ايقاف الحرب هو انقاذ للنظام الصدامي الغاشم الغارق في الحرب..
  • بعد ايقاف الحرب , المشروع على طاولة بايدن هو تقسيم اليمن الى شمالي وجنوبي في محاولة لكسب احد الجانبين للوقوف مع المعسكر الامريكي , وبايدن هو عراب التقسيم في المنطقة منذ ان كان نائبا , وسيتم طرح مشروع تقسيم العراق الى اقاليم ايضا في نفس الوقت في الاشهر القادمة , واحتمال تقسيم السعودية ايضا غير مستبعد بعد ذلك .

فهل ينجح بايدن وادراته في حساباتهم؟ ربما لوقت قصير فالمفاجآت القادمة خارج الحسابات ..!

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى