باريس تعمل من أجل الضغط في بيروت لتشكيل حكومة

اعتبرت مصادر سياسية في بيروت زيارة وزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان للبنان ابتداء من مساء غد الأربعاء فرصة أخيرة للمبادرة الفرنسية التي أطلقها الرئيس إيمانويل ماكرون في أغسطس من العام الماضي.

وكشفت هذه المصادر عبر “العرب” أن “العراقيل التي وضعها رئيس الجمهورية ميشال عون وصهره جبران باسيل في وجه تشكيل مثل هذه الحكومة دفعت السلطات الفرنسيّة إلى التلويح بفرض عقوبات على شخصيات لبنانية محدّدة من أجل الدفع في اتجاه تشكيل حكومة”.

وتتصاعد التكهنات بشأن زيارة لودريان إلى بيروت الأربعاء بعد أن حصر اللقاءات التي سيجريها برئيس الجمهورية ورئيس مجلس النوّاب نبيه برّي.

واعتبرت المصادر نفسها أن “ذلك يعتبر مؤشرا على وجود فتور في العلاقة بين باريس من جهة ورئيس الوزراء المكلّف سعد الحريري من جهة أخرى”.

وأشارت في هذا المجال إلى أنّ “أوساطا فرنسيّة بدأت تتحدّث أخيرا عن فرض قيود، تتعلّق بدخول فرنسا، على أشخاص معينين وتشمل سعد الحريري نفسه أو محيطين به”.

وتستهدف فرنسا من هذا التوجّه إظهار حرصها على أن تكون على مسافة واحدة من الجميع.

ولاحظت هذه المصادر أن “فرنسا تعمل من أجل الضغط على الجميع في لبنان لتشكيل حكومة في أسرع وقت ممكن، وذلك كي يستطيع الرئيس ماكرون الظهور بمظهر من استطاع تنفيذ مبادرته”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى