بالفيديو: سر خطير يكشفه هذا المخلوق العجيب عن حزب الله والإنتخابات

بعبدا… وما أدراك ما انتخابات بعبدا! معلومات تُكشف للمرّة الأولى حول حقيقة المؤامرة التي حيكت ضدّ قوى الرابع عشر من آذار في الانتخابات النيابية في بعبدا عام 2009. بكامل قواه الذهنية كشف رئيس “حركة التغـيير” ايلي محفوض القطب المخفية. بكل جرأة تحدّث الرّجل. لم تكن علامات الهلوسة بادية عليه. خص المؤسسة اللبنانية للارسال بـ”السكوب” الخطير.. فإليكم كيف تقلّص الفارق بين أصوات قوى “14 آذار” و”8 آذار” في بعبدا في تلك الانتخابات.

“لأوّل مرة سأكشفها.. قبل أشهر من الانتخابات النيابية، أجرى حزب الله استفتاء في بعبدا. تبيّن بأن الأصوات المسيحيّة تتقدّم عليه بنسبة 56%. لجأ الى وزارة الداخلية وطلب نقل النفوس فرفض الوزير زياد بارود آنذاك الطلب. فصدر تكليف شرعي من السيد نصر الله بتزويج 4000 شاب شيعي من الضاحية. على كل شاب أن يتزوّج من 3 نساء من باقي المناطق. أمّا الهدف، فرفع الفارق في الأصوات بعد نقل نفوس المتزوّجات الى 11 ألف صوتاً اضافياً في بعبدا”.

“مفتكر انها مزحة؟”، يسأل الرجل محاوره الذي لم يستطع كبت ضحكته. ويستكمل المسرحيّة “بتكتب كتابك اليوم تاني يوم بتتسجّل! وهكذا تقلّص الفارق بالأصوات بين 14 آذار و8 آذار في بعبدا”.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى