“بشرى الخليل” إمرأة شجاعة و جريئة

"بشرى الخليل" إرادة و طنية ، مقاومة لا تلين أبداً.

“بشرى الخليل” إمرأة شجاعة و جريئة:

إستجابة المحامية ” بشرى الخليل ” ، لتمني ورغبة سماحة سيد المقاومة ” حسن نصرالله “ ، في الإنسحاب (بالإنسحاب) من إنتخابات صور النيابية الفرعية ، لصالح الأخ الشيخ المجاهد ” حسن عز الدين “ ، تنم عن موقف شجاع و قرار جريء ، إتخذته المحامية الشجاعة ” بشرى الخليل ” ، فهي بهذا الموقف الوطني الجريء ، قد إنحازت لمشروع المقاومة في مواجهة المشاريع المشبوهة المعادية للنهج الوطني المقاوم ، فبشرى الخليل بنت بلدة جويا الجنوبية الصامدة و المقاومة لا يسعها إلا أن تستجيب لرغبة وتمني سيد المقاومة ” حسن نصرالله “ ، حفاظاً على و حدة الصف الوطني المقاوم ، و درءاً للفتنة المقيتة ، التي يسعى لها العدو الصهيوني و حلفاؤه من المتخاذلين الجبناء ، لشق وحدة صف المقاومة الوطنية الباسلة.

لا أستغرب أبداً و لا أستهجن مطلقاً ، إنسحاب المحامية ” بشرى الخليل ” من المنافسة البرلمانية المشروعة ، لصالح الشيخ المقاوم الأخ ” حسن عزالدين ” ، فسجل وتاريخ المحامية ” بشرى الخليل ” مشرف جداً و حافل بالمواقف الوطنية الداعمة للمقاومة اللبنانية بشتى أصنافها وكل تشكيلاتها الإٍسلامية و الوطنية ، و معروف عنها دعمها و مساندتها و وقوفها إلى جانب صناديد ” حزب الله ” الأبطال في مواجهاتهم الشجاعة و الأبية للتكفريين الدواعش في سوريا و لبنان ، و هي الناشطة دائماً في الدعوة لمحاربة الفساد و إستئصاله من مختلف إدارات الدولة ، و الداعية بحزم و شدة لوقف الهدر و نهب المال العام ، ومعاقبة الفاسدين و محاكمة المرتشين.
بصراحة فوز الشيخ المجاهد الأخ ” حسن عز الدين ” ، هو فوز ساحق للمحامية المناضلة “بشرى الخليل”  ، فحسن الحبيب قد فاز بمقعد صور النيابي ، أما الحبيبة بشرى قد فازت بثقة السيد “حسن نصرالله ” و ثقة أهالي صور و كل شرفاء الجنوب ، وأيضاً فازت “بشرى” كما فاز “حسن” بقلوب جميع الجنوبيين و بحبهم و إحترامهم و تقديرهم .

مبروك يا صور و يا أهل الجنوب فوز الشيخ الحبيب ” حسن عزالدين ” بالتزكية ، والحق يقال أن المحامية الفذة ” بشرى الخليل ” ، طاقة نسائية متألقة ، ذكية و مبدعة و هي خير من تمثل نساء و أمهات شهداء  الجنوب المقاوم ، في تطلعاتهم الوطنية و مطالبهم المحقة و المشروعة ، تستحق بشرى الخليل بجدارة أن تمثل نساء الجنوب الزينبيات في المجلس النيابي و الوزارة ( الحكومة ) ، فهي صوت الحق الذي لا يعلى عليه ، و هي إرادة المقاومة الصلبة التي لا تلين ، لذلك نلفت عناية الأخ الرئيس ” نبيه بري ” و سماحة السيد ” حسن نصرالله ” ، الإٍستفادة من هذه الطاقة النسائية الوطنية الصاعدة المتألقة ، ومن هذا الفكر النير الوطني المقاوم الشريف ، للمحامية الجنوبية إبنة بلدة “جويا” الصامدة ، وذلك بتزكيتها كي تمثل بحق كل نساء و أمهات الجنوب خير تمثيل في المجلس النيابي الموقر ، و الحكومة اللبنانية العتيدة.

نعم للمحامية المتألقة ” بشرى الخليل “.

 

نعم للشيخ المجاهد ” حسن عزالدين “.

 

قرار المحامية ” بشرى الخليل ” بالإنسحاب ، قرار شجاع و جريء .

 

المحامية ” بشرى الخليل ” ، خير من تمثل نساء الجنوب المقاوم.

 

الشيخ ” حسن عزالدين ” سجل حافل ، بالجهاد و المقاومة و الصمود.

 

المحامية ” بشرى الخليل ” سجل حافل ، بالمواقف الوطنية المؤيدة للمقاومة.

 

 

المحامية بشرى الخليل” إرادة و طنية ، مقاومة لا تلين أبداً.

 

 

فازت “بشرى” كما فاز “حسن” بقلوب جميع الجنوبيين ، و بحبهم و إحترامهم و تقديرهم .

 

 

 

 

 

 

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى