بعدما اتهمه بالتعامل مع مخابرات اجنبية.. رد ناري من ريفي على المشنوق

اتهم مقال نشره احد المواقع اللبنانية التابعة للوزير السابق نهاد المشنوق، الوزير السابق اللواء أشرف ريفي بالتواصل المباشر مع المخابرات التركية في سياق “مساندة تركيا لاحتلال مدينة طرابلس” وفق ما جاء في المقال.

 

المقال الذي اثار غضب اللواء ريفي تبعه سلسلة تغريدات للّواء توجه بها إلى المشنوق مباشرة وقال فيها:

 

“إسمع يا نهاد:

 

لم تكن تحتاج إلى تحويل التقرير الذي أرسلتُه الى عواصم عربية، الى مقالٍ في أساسك، الذي ليس مبنياً على الحد الأدنى من أُسس الموضوعية واحترام الذات، ذلك لولا وجود أقلام في “أساس” نحترمها، وتحترم ما تكتب.

تنتقل من دسيسةٍ الى دسيسة ولا يتغير إلا رب العمل. لا تتوهم أن الإستزلام عند مملوك، يستقيم في التعامل مع ممالك ودول لها إحترامها، فكل شيء بات على المكشوف.

بعدما بعتَ واشتريت، وكنتَ مخبراً على رفيق الحريري بشهادة سعد الحريري في لجنة التحقيق الدولية، ها أنت تتاجر بطرابلس وأهلها، متوهماً أنك تبيع أهلك بضاعةً رخيصة، وما لا تعرفه أن هذه البيعة تتم بين تجار وسماسرة، ولا تنطلي على دولٍ عريقة وصديقة، تعرفك جيداً مع سمسراتك”.

وأضاف في تغريدة اخرى: “إسمع يا نهاد:

 

اذا كان تاريخك إرتضى أن يضع زيتاً في ماكينة تركيب الملفات، فهذه إنتهازية، عرفناها عنك، وعرفها عنك الأصدقاء والخصوم، فلا خصمك يحترم ما تقوم به، ولا صديق يثق بأنك خرجت من بؤرة التكسب والفساد والتبعية.

ما لا تعرفه يا نهاد، أن دمنا وضعناه على كفنا، فلن نتوقف عند ما تسمسره في أساسك، لكن ما لن تقبله طرابلس، أن تسمح لمن مثلك، أن يتطاول عليها.

ضع تقريرك المزيف في أدراج شركتك السياسية المحدودة المسؤولية، والمُفتقرَة للضمير، فالعارفون يعرفون، أن المخطط الرئيسي لاستهداف الشمال، الذي أجلستَ ممثّله مكان وسام الحسن، لا يحتاج الى تحريضك على أهلك لينال منهم”.

وتابع قائلا: “إسمع يا نهاد:

 

المستفيد من صفقة التسوية الرئاسية، ببعضِ الفتات، ليس مؤهلاً أن يفتي على الناس، وأن يُنصِّب نفسه ضميراً وطنياً، ومن قال لا يُفتى وميشال عون في الرابية، ومن زار النظام السوري سراً، ومن ساوم على الحكم المخفَّف لميشال سماحة، حقُّ الناس عليه أن يخجل.

تاريخك يتكلم عنك، فكُفّ شرك عن طرابلس وأهلها، قِف أمام المرآة ولو لمرةٍ واحدة واتَّعظ”.

 

 

 

 

 

 

 

المقال اشار في معرض اتهامه للواء ريفي إلى أن “العيون الأمنية في لبنان تتّجه إلى ثلاثة اطراف محلية تتواصل مباشرة مع الاستخبارات التركية وهي:
الوزير السابق اللواء أشرف ريفي.

 

جمعية المشاريع الخيرية الإسلامية (الأحباش).

 

 منتديات نبيل الحلبي (الموالية لبهاء الحريري).

وتابع المقال: “اللواء ريفي كان له تواصل وتنسيق مع المخابرات التركية بشكل رسمي وفقاً لطبيعة عمله عندما كان على رأس المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي ثم وزيراً للعدل. واستمرّ هذا التواصل والتنسيق بعد خروجه من وزارة العدل، مع توصية بحصر هذا التواصل مع جهاز الاستخبارات في أنقرة دون السفارة في بيروت، إلا أنّ هذا التواصل انقطع بعد خسارة اللواء ريفي في الانتخابات النيابية الأخيرة، رغم قيام أنصاره بمسيرات سيّارة متكرّرة تحمل العلم التركي، بعد فوز أردوغان بالانتخابات”

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى