بعد قطيعة منذ 2013، وفد دبلوماسي تركي يزور القاهرة ماذا يحمل؟

العالم – خاص بالعالم

وتعتبر هذه الزيارة هي الاولى منذ القطيعة بين البلدين عام 2013، الوفد التركي سيكون برئاسة نائب وزير الخارجية سادات أونال.

إبراهيم كالن مستشار الرئيس التركي رجب طيب اردوغان، اكد أن المحادثات بين انقرة والقاهرة، يمكن أن تسفر عن تعاون متجدد بينهما، وتساعد في الجهود المبذولة لإنهاء الحرب في ليبيا.

وأضاف أن بلاده تعي ان لمصر حدودا طويلة مع ليبيا، وقد يشكل ذلك في بعض الأحيان تهديدا أمنيا لها. واضاف ان من مصلحة البلدين والمنطقة تطبيع العلاقات بين تركيا ومصر.

اما المتحدث باسم حزب العدالة والتنمية الحاكم في تركيا عمر جليك، اكد ان انقرة اسست فريقا من أجل الحديث عن القضايا بينها وبين مصر.

واضاف ان المحادثات بين انقرة والقاهرة ستكون من أجل الحوار السياسي وبخصوص مسألة البحر الابيض المتوسط والتنقيب فيه عن الغاز.

واشار جليك الى ان زيارة الوفد التركي الى مصر تهدف ايضا الى تطوير الية بين البلدين وتشكيل الية اكثر فاعلية في المرحلة المقبلة.

غزل انقرة للقاهرة تصاعد في الايام الماضية فقد أعرب وزير التجارة التركي محمد موش، عن رغبة بلاده في تحسين العلاقات التجارية والاقتصادية مع مصر، توازيا مع العلاقات الدبلوماسية.

ورغم التوترات السياسية بين البلدين إلا أن عجلة العلاقات الاقتصادية بينهما لم تتوقف عن الدوران.

وتعتبر مصر احد اهم الشركاء التجاريين لتركيا في شمال افريقيا. وبحسب بيانات معهد الإحصاء ووزارة التجارة التركيين، بلغ حجم الصادرات التركية إلى مصر بين عامي2014 و2020 نحو 22 مليار دولار.

رغم ان نهاية العام الماضية كانت متوترة جدا بين مصر وتركيا الا ان العام الجاري ومنذ بدايته تغير المشهد بصورة مخالفة.

وفي اذار – مارس الماضي أعلنت تركيا استئناف اتصالاتها الدبلوماسية مع مصر، كما وجهت لوسائل الإعلام المصرية المعارضة العاملة في الأراضي التركية، بتخفيف النبرة تجاه السلطات في القاهرة.

التفاصيل في الفيديو المرفق …

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى