بيان شعبي عربي يطالب برفع الحصار والعقوبات الاقتصادية عن سوريا

العالم سوريا

وجاء في البيان الذي وقعه 122 شخصا:

“يواجه الشعب العربي السوري العظيم وقيادته البطلة مؤامرة مركبة مزجت بين المؤامرات العسكرية والاقتصادية والأمنية، وسعت إلى إسقاط الدولة السورية وتركيع قيادتها الثورية، إلا أن إرادة التحدي والمقاومة لدى الشعب و الجيش العربي السوري البطل وحلفائه المخلصين، قد نجحت في إسقاط المؤامرة.

ولكن، وبدون شك، فقد كان لتلك المؤامرات تأثيرات جانبية متعددة على قطاع عدة، من أهمها القطاع الاقتصادي، والقطاع الصحي.

وإذ يمر العالم كله بمحنةٍ من أسوأ المحن التي واجهت البشرية جميعها ألا وهي جائحة فايروس كوفيد 19 كورونا.

ونظرا لأهمية التعاون بين الدول لمواجهة مخاطر هذه الجائحة التي أعجزت دول “عظمى” رغم إمكاناتها الهائلة من مواجهتها بشكل منفرد كالولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوربي، فإن دول أخرى ضمن الظروف التي وضعت فيها مضطرة، وأحوج ما تكون للتعاون الدولي معها لدرء مخاطر هذا الوباء، لا سيما تلك التي تعرضت إلى عقوبات “دولية” ظالمة.

إننا هنا نشير إلى الجمهورية العربية السورية التي شهدت حربا أممية إرهابية ضدها أحدثت الكثير من الدمار للمؤسسات والصناعات الصحية، مع حصار وعقوبات اقتصادية غير مسبوقة زادت كل ذلك الدمار.

وعليه فإن الموقعين أدناه، من مواطنين عرب من مختلف الجنسيات، يطالبون المؤسسات الأممية وعلى رأسها الأمم المتحدة، ومنظمة الصحة العالمية، والدول والمنظمات الشعبية بالضغط لرفع الحصار الاقتصادي وإنهاء العقوبات غير الشرعية، كما يطالبون القيام بالمبادرة والتحرك فورا لكسر هذا الحصار من خلال تقديم الدعم والمعونة للدولة السورية في هذا المجال والمجالات الإنسانية الأخرى.”

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى