بيلاروس: أمريكا وأوروبا خططا للاضطرابات على مدار 10 سنوات

العالم- أوروبا

وخلال لقاء مع الكادر السياسي في بلاده، قال لوكاشينكو إن واشنطن و”أتباعها” الأوروبيين كانوا يخططون لإثارة الاضطرابات في بيلاروس على مدار 10 سنوات. وتابع أن منظمي الاحتجاجات اعتمدوا في تكتيكاتهم على “الكتاب الدراسي الأمريكي الكلاسيكي للثورات الملونة”.

وأضاف لوكاشينكو: “يمكننا اليوم أن نلتفت إلى الوراء وندرس بصورة مفصلة جميع مراحل السيناريو الهادف إلى تدمير بلادنا، والذي أحبطناه ولن نسمح له بالتحقق أبدا”.

وقال الرئيس البيلاروسي إنه يعول على “رشد أوروبا القديمة”، متمنيا أن تقدر بروكسل على “تهدئة الحماسة المفرطة لأطرافه” (في إشارة على ما يبدو إلى بولندا ودول البلطيق في المقام الأول) في سياساتها العدائية إزاء جارتها.

وأضاف: “لقد تعودنا، خلال السنوات الأخيرة، على غياب أي سياسات غير ودية من قبل جيراننا. لكن جوهرهم المعادي لبيلاروس لم يزُل بل وأصبح جليا. وأكثر من ذلك أن الأمر وصل إلى التطاول على سيادتنا وحتى على سلامتنا الإقليمية”.

واتهم لوكاشينكو “مجلس التنسيق” للمعارضة البيلاروسية بالسعي إلى تدمير ركائز السلطة في البلاد، مجددا رفضه طلب المعارضة إجراء انتخابات رئاسية جديدة.

كما اتهم الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشينكو أوكرانيا بالتواطؤ مع الولايات المتحدة في مؤامرة لزعزعة استقرار بلاده.

وصرح لوكاشينكو: “أوكرانيا وعلى الرغم من دعمنا الثابت لها على سبيل المثال، في قضايا وحدة أراضيها وفي أمور أخرى أيضا، وخلافا لروح علاقاتنا، أصبحت معقلا للاستفزازات السياسية” ضد بيلاروس.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى