تباكوا عليه معتدلا … وشيعوه تعصبا

خالد المجبري | موقع جنوب لبنان

كثيرون شهدوا للشهيد محمد شطح أنه ذو مواقف معتدلة وأنه لم يسبق له أن ذكرا أحدا بسوء حتى داخل غرف مغلقة وأنه يحظى باحترام وتقدير جميع الأطراف .

غير أنه وبمصاحبة هذه المواقف والشهادات لم يتورع بعض قيادات 14 آذار عن توجيه اتهامات مباشرة إلى حزب الله وتحميله دون غيره وزر اغتيال الشهيد شطح .

ولكن ولأن وراء كل جريمة دوافع ومصالح ومنافع يهدف مرتكبها إلى تحقيقها ، فإنه من السذاجة القول أن حزب الله يملك تلك الدوافع ، وذلك لأن ظروفا كثيرة ومعطيات متعددة تجعل من حزب الله أحرص من غيره على أن لا يعكر جو لبنان أي اختراق أمني على اعتبار أنه يعلم جيدا أن أي اختراق أمني سوف يضعه خصومه في خانة ردود فعل على حربه في سوريا ، وكذلك فإن حزب الله كانت له مواقف واضحة وحاسمة لم تعجب الآخرين في تفجير السفارة الايرانية وفي موضوع تشكيل الحكومة العتيدة ، المهم أنه لهذه الأسباب ولغيرها ليس من مصلحة حزب الله أن يعطي لخصومه فرصة تجديد الاتهامات التي يعرف أنها جاهزة ومتحفزة وتنتظر فقط فرصة التصريح بها .

ومن جانب آخر وحين يوصف الشهيد شطح بأنه ذو مواقف معتدلة وأنه لا يعادي أحدا وأنه لم يكن أبدا من بين أولئك الذين جعلوا من الهجوم على حزب الله تجارة لهم وسبيلا لتسويق شخصياتهم ، فإن الشهيد شطح لم يكن مؤذيا لحزب الله ،وهذا يعني أن لا دوافع لحزب الله لاغتيال الوزير السابق محمد شطح ، ولو كان من مصلحة حزب الله أن يعمل على تعكير الأمن في لبنان فإن محمد شطح هو آخر خياراته .

مقالات ذات صلة

ولذا فإنه على ضوء الدوافع والمصالح فإن ما اعلنه رموز فريق 14 آذار ، وما اتخذوه من مواقف طيلة الأيام الماضية يجعلهم أقرب للاتهام من غيرهم ، فهم قد وجدوا الفرصة لمغازلة مناصريهم في الشارع من خلال الوعد بمواقف توظف هؤلاء المناصرين ، ووجدوا الفرصة للمطالبة بتشكيل الحكومة منفردين أو على الأقل شغل كل المناصب الأمنية فيها ، وتحفيز رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء المكلف على تشكيل حكومة أمر واقع تتجاوز كل الوقائع .

ولعله ليس من باب المصادفة أن تتزامن تلك الاتهامات التي وجهت لحزب الله بحدوث توتر على الحدود مع فلسطين ، الأمر الذي يعني أنه محاولة لاستفزاز ( اسرائيل ) ودفعها لعمل انتقامي ضد حزب الله .

بقي القول أن محمد شطح ذهب ضحية مواقف لم ير فيها من يحيط به أنها ترقى إلى مستوى المواقف الحادة والعنيفة والمتهجمة التي يجب أن يكون عليها أعضاء 14 آذار ، ولذا فإن موقفهم كان هو : حيث أن محمد شطح لم يفدنا حيا فإنه يمكننا الافادة منه مقتولا …. !!!

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى