ترامب يدعو أنصاره للإحتجاج قرب البيت الابيض.. هل بدأت ساعة الصفر؟

العالم – خاص بالعالم

وعبّر عدد من أعضاء الكونغرس عن مخاوفهم من التواجد في واشنطن، محذّرين الأميركيين، خاصة من أصول أفريقية من التواجد في العاصمة، خاصة قرب مكان المظاهرة، لاحتمال وقوع أعمال عنف، خاصة من قبل مجموعة “براود بويز”، التي سبق وكانت خلف عدد من عمليات الطعن، في آخر مظاهرة مناصرة لترامب بالعاصمة.

وصرّح مسؤولون في وزارة الدفاع الأميركية، أن عمدة العاصمة واشنطن مورييل باوزر، طلبت من البنتاغون المساعدة في تحريك وحدات من الحرس الوطني، لمساعدة الشرطة والأجهزة الأمنية الفيدرالية على مواجهة التظاهرات المرتقبة، على هامش مصادقة الكونغرس على أصوات المجمع الانتخابي، والذي منح جو بايدن فوزا نهائيا في الانتخابات الرئاسية.

وأوضح المسؤولون، أن بدء عمليات نشر قوات الحرس الوطني في واشنطن ومحيط البيت الأبيض والكونغرس بدأت بالفعل، على ضوء تقارير أمنية، تشير إلى أن التظاهرات التي دعا إليها ترامب، قد تأخذ طابعا عنيفا يهدد المواطنين المحليين والمباني والممتلكات التجارية والخاصة.

ومع اقتراب موعد تنصيب بايدن، ذكرت مجلة “نيوزويك” الأميركية، أن وكالات إنفاذ القانون الفيدرالية، ترى أن هذه الايام هي الأخطر بفارق كبير، إذ تتخوف من خطر إثارة العنف.

فيما يعمل مكتب التحقيقات الفيدرالي بكد مع شرطة العاصمة خلف الكواليس، لتحديد عدد مؤيدي ترامب، الذين سيتدفقون إلى العاصمة، وما إذا كانوا يخططون للجوء إلى العنف.

ومن المتوقع أن يكون حفل تنصيب بايدن، أصغر بكثير من الاحتفالات السابقة بسبب فيروس كورونا، الا عدد أفراد مكافحة الإرهاب والأمن المكلفين بهذه الوظيفة ظل مرتفعا.

التفاصيل في الفيديو المرفق …

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى