” تسميم الكلاب إجرام وتخلف وجهل “

***** جنبلاط: تسميم الكلاب إجرام وتخلف وجهل.

غرّد رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب “وليد جنبلاط” معلقاً على تسميم الكلاب في الغبيري، فكتب عبر صفحته الخاصة تويتر:

“اذا كان من كائن ليذكرنا بإنسانيتنا ويعلمنا الاخلاص والمحبة والوفاء والحنان فهو “الكلب” .إن تسميم الكلاب في الغبيري وبالسابق في الشويفات مروراً بغيرها من المناطق ، هو إجرام ودليل تخلف وجهل مطلق في الترببة العامة. كم من درس علينا أن نتعلم ، للحفاظ على الطبيعة والبيئة للوصول إلى المواطنة”.

****** للمرّة الأولى في لبنان، يرتفع الإهتمام بمسألة الرفق بالحيوان إلى مستوى التشريعات الوطنية، حيث صادق  مجلس النواب في شهر آب الماضي على قانون  الرفق بالحيوان.  إلا أن هذا القانون لم يردع بلدية الغبيري التي إرتكبت جريمة وحشية بتسميم الكلاب الشاردة ، وقتلها ببطئ وهو ما يتنافى مع  القانون والدين والأخلاق والمشاعر الإنسانية.

” تضامناً مع كلاب لبنان الشاردة ”

” عواءات / تغريدات كلب لبناني شارد عو ، عو ، عو … “

  • عو ، عو ، عو … كلب البيك والزعيم مصانة كرامته ، وكلب الشارع مهانة كرامته .
  • عو ، عو ، عو … في لبنان ، كلب البيك والزعيم لديه حقوق و حصانة ومرافقة وحماية ، بينما كلب الشارع كالمواطن الكادح لا حقوق له ولا حصانة له ولا حتى أدنى حماية .
  • عو ، عو ،عو… في لبنان ، كلب البيك إبن بيك ، وكلب الزعيم إبن زعيم ، بينما كلب الشارع إبن حرام وإبن كلب حقير نتن .
  • عو ، عو ، عو … في لبنان ، كلب البيك يعامل كالبيك ، وكلب الزعيم يحترم كالزعيم ، بينما كلب الشارع يرشق بالحجارة و يضرب بالعصا.
  • ” تغريدات مواطن لبناني شارد ”

  • في موطني لبنان تقتل الكلاب الشاردة بالسم كما يقتل البشر (الإنسان) بسموم التلوث والنفايات ، وفي موطني لبنان يهان الإنسان كما تهان الكلاب الشاردة .
  • في موطني لبنان لا رفق بالإنسان ولا رفق بالحيوان ولا رفق أيضاً بالحجر .
  • في موطني لبنان هناك كلاب شاردة ، وهناك أيضاً ناس شاردة .
  • في موطني لبنان هناك كلاب شاردة ، وهناك كلاب نافذة ، وهناك كلاب ناطقة.
  • في موطني لبنان هناك بشر كادحة ، تحكمها كلاب ناطقة .
  • أخطر أنواع الكلاب في لبنان ، القادة الفاسدون .
  • تحية لكل مواطن لبناني شريف ، شجاع كالكلب وأمين كالكلب و وفي و مخلص كالكلب .
  • تحية لكل كلاب لبنان (البوليسية المدربة) ، التي تحرسنا وتسهر على أمننا وراحتنا ليلاً ونهاراً.
  • جريمة مجزرة الغبيري ( تسميم الكلاب الشاردة) ، جريمة نكراء وبشعة بحق الإنسان والبيئة و الحيوان.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى