تعاميمك ترفع سعر الدولار وهذا ما تحضر له

اتهمت مصادر في التيار الوطني الحر حاكم مصرف لبنان رياض سلامة بـ”التحضير لتحريك الشارع والاعداد لـ 17 تشرين آخر” عبر تعاميمه التي تؤدي الى ارتفاع سعر صرف الدولار. وسألت: “من المسؤول عن السياسة المالية في لبنان: الحاكم أم الحكومة؟”، داعية رئيس مجلس الوزراء حسان دياب الى مطالبة سلامة ومدعي عام التمييز غسان عويدات باسترداد الاموال المهربة التي “بلغت قيمتها في الشهرين الماضيين نحو 3,7 مليار دولار بسبب رفض إقرار قانون الكابيتال كونترول”. المصادر نفسها رأت “اننا في مرحلة مفصلية: إما أن نكون داعمين لرئيس الحكومة المستعد لتغيير كل السياسة المالية والنقدية من دون الالتزام بأي تابوات ويحتاج دعمنا جميعاً للعبور بالبلد إلى بر الأمان، وإما أن نغرق أكثر”. ودعت الحكومة الى “إنهاء خطتها المالية سريعاً وفتح الحرب على الفساد، واعتماد سياسة اقتصادية جديدة تقوم على تشجيع الانتاج، وسياسة اجتماعية لمساعدة الفئات الأكثر احتياجاً”، معربة عن الأسف لأن “المنظومة الرافضة للتغيير عادت لتطل برأسها عبر حماية سلامة وتعاميمه”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى