تمخض جبل تسريبات بومبيو ضد ايران فولد فأراً!

العالم- الخبر وإعرابه

الخبر:

بينما كان وزير الخارجية الأمريكي قد وعد اليوم بازاحة الستار عن وثائق بشأن ما وصفه بعلاقة إيران بالقاعدة ، فإنه قد اکتفی بتكرار المزاعم السابقة.

الإعراب:

– حجم دعايات بومبيو ، والوثائق السرية التي تثبت العلاقة بين القاعدة وإيران ، وأيضا نتائج اجتماع اليوم ، كان أشبه بمزحة ظهرت في حالة ارتباك وغضب يعاني منهما بومبيو.

وزعم بومبيو في الاجتماع أنه يعلن لأول مرة مقتل “المصري” ، ثاني ناشط القاعدة في إيران ، في آب من العام الماضي! ومن المثير للاهتمام أن مثل هذا الادعاء قد تم تداوله سابقًا على نطاق واسع في وسائل الإعلام المتحالفة مع الغرب والعبرية والعربية ، ولكن في نفس الوقت تلقى الرد المناسب.

كما قال بومبيو إن إيران هي افغانستان القاعدة ، وممثلو الظواهري في إيران ، وأن جوازات سفر أعضاء القاعدة لا تختم عند دخول إيران والخروج منها. ومن المثير للاهتمام أن مثل هذه الادعاءات غير جديدة أيضًا ، وكانت يد بومبيو في تقديم الوثيقة لهذه الادعاءات فارغة تمامًا.

وكانت النقطة المثيرة للاهتمام في خطاب بومبيو محاولته تخويف الأوروبيين بشأن ما أسماه التعاون بين إيران والقاعدة. وقال بومبيو ، الذي يشعر بخيبة أمل من تأثير تصريحاته وادعاءاته: أروبا في خطر من جانب أعضاء القاعدة المتموضعين في ايران. يبدو أن كلمات بومبيو لها نفس الأهمية لدی الرأي العام تماثل مزاعمه الأخرى بشأن مساعدة إيران القاعدة في هجمات 11 سبتمبر!

والأطرف في هذا الاجتماع الإعلامي هو إضافة بضع أسماء جديدة لقائمة المحظورين من قبل امريکا. وکانت يدا بومبيو الفارغة من الوثائق والحجج في الاجتماع تقتضيان الإعلان عن هذه الأسماء الجديدة لإقناع الحاضرين بصحة مزاعمه.

وقبل يوم من هذه التصريحات الفارغة قامت بريطانيا يوم أمس بنشر وثائق مزعومة بشأن ملکية ايران للجزر الثلاث، کما لا تبقي الدعايات وتمرکز الإعلام الغربي العربي العبري علی هذه القضايا أي مجال للشك في أن الجماعة المسؤولة عن نشر العداء ضد ايران وبالطبع أصحاب مشروع التخويف من ايران والذين هم متأثرون بهم أشد التأثر يصرون علی اختبار حظهم الأخير خلال الأيام الثمانية المتبقاة من حکم ترامب في ساحة مواجهة ايران وتشديد الضغوط عليها.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى