تهديدات “اسرائيل” الفارغه لايران…!

عبثاً تحاول حكومة ” ازعر الحارة ” اي حكومة الفار من حكم السجون الاسرائيلية نتنياهو الايحاء والايهام بانه بطل قومه والاقوى في منطقة غرب آسيا وبحر الشام …!

واليكم بعض ابعاد سيناريو البطولة الكاذب الذي يروج له حاكم تل ابيب :

  • بعد الصفعة المدويه التي تلقاها نتنياهو قبل يومين ، اثر إلغاء ملك المغرب اللقاء الذي كان من المفترض ان يعقده مع وزير الخارجيه الاميركي بومبيو ، وذلك رفضاً من الملك لجدول اعمال اللقاء الذي اطلع عليه الملك مسبقاً والذي تضمن بحث عقد لقاء علني بين الملك المغربي و نتنياهو ، نقول انه وبعد هذه الضربه قام نتنياهو بالإيعاز لصحافته الصفراء بشن حملة صحفية مخادعة لجمهوره توحي وكأنه يمتلك زمام المبادرة ويواصل تحركه ضد محور المقاومه وخاصة ضد ايران .
  • وفِي هذا الاطار نشر موقع ديبكا الاستخباري الاسرائيلي اليوم ان وحدات من القوات الخاصه الاسرائيليه ، وهي الوحده ٦٢١ ، المسماة : ايغور بالعبريه Egoz ( اَي حبة الجوز بالعربيه ) والوحدة ٢١٢ ، المسماة ماغلان ( Maglan ) ، والوحدات ٢١٧ ، المسماة : دوفدوفان Duvduvan وهي وحدة مستعربين ، تجري تدريبات خاصه في جبال ترودوس Troodos القبرصية ، التي تقع على بعد ٨٠ كم جنوب غرب العاصمة نيقوسيا، بمشاركة وحدات من سلاح الجو الاسرائيلي ، بما في ذلك طائرات مروحيه وطائرات نقل عسكري ، ووحدات امداد عسكرية اخرى .
  • يدعي الموقع ان هذه التدريبات تجري في جغرافيا جبلية تحاكي جغرافية جنوب لبنان . لكن الحقيقة تؤكد غير ذلك . اذ ان هذه التدريبات تجري على قمم جبل اوليمبوس Olympos ، الذي يبلغ ارتفاعه ١٩٠٢ م وجبل بالاي اوميوس Palaiomyios الذي يبلغ ارتفاعه ١٩٥١م وجبل برودروموس Prodromos البالغ ارتفاعه ١٧٠٩ م .
  • الملاحظه الاولى على موقع التدريبات هي : ان الطبيعه الجبليه هذه في قبرص تحاكي اعلى قمتين في وسط وشمال لبنان وليس في جنوبه ، وهما قمة جبل ” قرنة الأسود ” جنوب غرب طرابلس ، التي يصل ارتفاعها الى ٣٠٨٨ م وجبل ثنين الذي يصل ارتفاعه الى ٢٦٢٨ م . مما يعني ان هدف التدريبات يقع شرقاً باتجاه عكار الهرمل وغرباً باتجاه البحر المتوسط . وهذا يعني تهديد الخاصره السوريه في حُمُّص والسيطره الالكترونيه على بادية حُمُّص حتى دير الزُّور بالاضافة الى السيطرة على طرق الامداد البحري الى ميناء طرابلس .
  • اما الملاحظه الثانيه فهي طبيعة الوحدات الخاصه الاسرائيليه المشاركه في هذه التدريبات . اذ ان من بينها وحدة تسمى : الوحدة ٢١٢ والمشهورة باسم : وحدة ماغلان Maglan ( معناها بالعربيه ابو منجل : اَي الطائر ابو منجل ) وهي وحده متخصصه في مكافحة الدبابات .

وبما ان حزب الله لا يستخدم الدبابات في جنوب لبنان فان من المؤكد ان هذه التدريبات تحاكي أوضاعاً في سورية وليس في جنوب لبنان .علماً ان تبيان هذه الحقيقه لا يعني ان الجيش الاسرائيلي سيشن هجوماً بالدبابات على قاطع حُمُّص في سورية ، وانما يعني انه يتدرب على صد هجوم سوري مدرع في الجولان السوري المحتل ، الذي يبلغ ارتفاع اعلى قممه ٢٨١٤ م .

  • قيام موقع ديبكا نفسه بنشر خبر يفيد بان ايران قد نشرت أنظمة دفاع جوي ، إيرانية الصنع ، من طراز پاور ٣٧٣ والتي يبلغ مدى عمل راداراتها ٣٠٠كم في ما يبلغ مدى صواريخها ٢٥٠ كم ، مما يهدد الطائرات الحربيه الاميركيه والاسرائيليه ، من طراز / اف ٣٥ F35 /واف ٢٢F22/ ، اضافة الى ان هذه الانظمه تغطي جميع مناطق شرق سورية ، حسب الموقع الاسرائيلي .
  • وبالرغم من الحقائق المشار اليها اعلاه ، يخرج صنيعة نتنياهو ووزير حربه ، العنصري بينيت ، ليهدد ايران بتحويل سورية الى فيتنام ايرانيه ….!

وذلك في تناقض واضح مع موازين القوى في الميدان . اذ ان كيانه عجز عن تفتيت سورية عندما كان يقوم بتشغيل عشرات آلاف المسلحين الارهابيين ، المنتشرين في الجولان وأرياف دمشق ومحيطها ، ناهيك طبعاً عن تهديد ايران نفسها .

الامر الذي يعني ان كل ما نسمعه من نتنياهو وبقية فريقه البائس ليس اكثر من كلام في الهواء لا يعبر الا عن هلعهم وخشيتهم من المستقبل فيرفعون الصوت لخداع النفس وطمأنتها لبعض الوقت ليس الا …!

اتى امر الله فلا تستعجلوه
بعدنا طيبين قولوا الله

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى