تورط الولايات المتحدة في هجومات على اليمن

مريام الحجاب | موقع جنوب لبنان

ليس سراً أن الولايات المتحدة تستفيد من عدم الإستقرار في الشرق الأوسط كله. و لا يعتبر الوضع في اليمن إستثناءً. يدمر الأمريكان البلدان العربية مثل ما كان في العراق و ليبيا. و في الوقت الراهن بإذن الإدارة الأمريكية بدأ التحالف الذي تترأسه المملكة العربية السعودية الغارات الجوية على اليمن.

من الواضح أن الولايات المتحدة تحصل على الفائدة الملموسة من تفاقم الأوضاع في العالم العربي. و تستخدم الولايات المتحدة الجانب الثالث من أجل تدمير الدول العربية. في نفس الوقت يتمكن الأمريكان من إقتراح خدمات الوسيط من أجل إقامة السلام فيما بينها توفر القواعد العسكرية الأمريكية و المراقبة على المناطق النفطية.

كما ان ليس سراً أن تعتبر المملكة العربية السعودية حليفاً رئيسياً للولايات المتحدة على صعيد جزيرة العرب و في الشرق الأوسط كله. و هجوم السعودية على اليمن يحقق مخطط الولايات المتحدة بشأن إضعاف التأثير الإيراني على الدول العربية.

و من أجل هذه الأهداف يحاول الأمريكيون عزل بشار الأسد من السلطة في سورية و حزب الله في لبنان و فشل العمليات الناجحة لدى “المقاومة الشيعة” التي تحارب “داعش” في العراق و كذلك منع من حصول على السلطة من قبل الحوثيين في اليمن و يجب الإشارة إلى أن تعرض الولايات المتحدة هنا سياسة المعيارين لأنه تدعم الإدارة الأمريكية القوى المعارضة في سورية لكنها تعارض أنصار الله الحوثيين في اليمن.

إضافة إلى ذلك على الرغم من تنازلات الولايات المتحدة المتعلقة بالملف النووي الإيراني لا يزال الأمريكيون يدعمون إسرائيل. و الهجوم على الحوثيين الموالين لإيران هو بقشيش لإطمئنان الإدارة اليهودية.

جدير بالذكر أن الولايات المتحدة و المملكة العربية السعودية قامت بتجهيز الهجوم على اليمن مقدماً حيث ظهر في وقت سابق على الإنترنت معلومات عن تورط الجيش الباكستاني لتدريب القناصة السعوديين (http://drakulablog.com/2015/03/31/invasion-in-yemen-was-prepared-beforehand).

هذا ومن الضروري الإشارة إلى أن الخبراء الأمريكيون من الشركات العسكرية الخاصة مثل “Academi” و “FDG Corp” و “Vinnell Arabia” قاموا بتدريب العسكريين الباكستانيين بهدف نقل الخبرة العسكرية إلى المقاتلين السوريين الذين تم تدريبهم في تركيا و الأردن.

إضافة إلى ذلك هناك خبراء من شركة “Vinnell Arabia” يدربون العسكريين السعوديين منذ وقت طويل (http://pastebin.com/8UXaT27F).

يجب على الدول العربية ان  تعي أن الولايات المتحدة و إسرائيل يهمها التقاتل السني الشيعي،  و بعد اليمن سيقومون بالإعتدائات على أهل السنة بإستخدام الجماعات الإسلامية المتطرفة .

الولايات المتحدة هي الشيطان الأكبر في الشرق الأوسط والتي بدورها ستحرص علىاستمرار بؤر التوتر من أجل تبرير توفرها العسكري في المنطقة.

https://miralhijab.wordpress.com/2015/04/08/usayemen/

مريام الحجاب

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى