تويتر تطلق Birdwatch للاستعانة بالمستخدمين لمكافحة التغريدات المضللة

أطلقت شركة تويتر اليوم برنامجا أو مبادرة جديدة باسم Birdwatch تهدف للاستعانة بالمستخدمين والمتطوعين لمكافحة انتشار المعلومات المضللة عبر منصتها، حيث تسمح مبادرة Birdwatch للمستخدمين بتدقيق التغريدات التي تظهر على تويتر، لكن المبادرة تتوفر الآن تجريبيا للمستخدمين في الولايات المتحدة فقط. 

كيف تعمل ميزة أو مبادرة Birdwatch من تويتر؟

كيف تعمل ميزة أو مبادرة Birdwatch من تويتر

ويمكن للمستخدمين من خلال الميزة الجديدة Birdwatch إرسال ملاحظات توفر سياقا أو تصحح المعلومات أو الأخبار الواردة في تغريدة ما، وذلك بهدف مكافحة انتشار التغريدات والمعلومات المضللة عبر تويتر، وذلك على غرار الملاحظات التي كانت تنشرها تويتر أسفل تغريدات الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، بحيث يمكن للمستخدمين إرسال تقرير مباشرة حول أي تغريدة على غرار إرسال تقرير عند وجود تغريدة مسيئة. وتظهر ملاحظات المستخدمي المشاركين في المبادرة الآن على التغريدات المضللة على موقع Birdwatch المنفصل فقط، ويمكن للمشاركين الذين يجربون الخدمة أيضا تقييم مدى فائدة الملاحظات التي أضافها المساهمون الآخرون، وقالت تويتر أنها تتعمد الآن عرض الملاحظات على موقع منفصل لاكتساب الثقة والتأكد من جدوى الميزة والحصول على توصيات من المستخدمين لتطويرها. 

لكن تويتر أكدت أنها تهدف في النهاية إلى إظهار الملاحظات على التغريدات التي تفتقد السياق أو المضللة أو التي تحتوي أخبارا أو معلومات غير صحيحة على موقع Twitter الرسمي، لكن بعد التأكد من فاعلية الميزة أو النظام الجديد. 

وقالت Twitter أنها أجرت أكثر من 100 مقابلة مع أفراد من مختلف الأطياف السياسية من مستخدمي تويتر، وذلك لاستطلاع رأيهم حول Birdwatch، وأنهم قدروا أن تكون الملاحظات حول التغريدات من مجتمع المستخدمين وليس تويتر أو سلطة مركزية، كما أعربوا عن تقديرهم لأن الملاحظات قدمت سياقا مفيدا لمساعدتهم على فهم وتقييم التغريدات بشكل أفضل، وذلك بدلا من التركيز على تصنيف المحتوى على أنه “حقيقي” أو “مضلل”. 

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى