“جنونُ العشقِ…. حقيقةٌ”

الأديبة هناء سلوم

“جنونُ العشقِ…. حقيقةٌ”

شكراً لك أيّتها الأنثى…
حين فهمتِ سرّ هذا الجنون الّذي يسمّونه اللّغة..
حين لم تحاسبي إبليس على غوايته..
حين أدركتِ سلفاً… أنّ مسرحيّةَ التّفّاحة ليست حقيقيّة…. فأجّلتِ شكوكك…
ربّما عرفتِ وأنت تروّضين قلبكِ المتعب على الحياة..
أنّكِ لن تكتبي في النّهايةِ سوى أنفاسكِ المتقطّعة خلف الضّوء الخافت…
وأنّكِ لا تجيدين تصفيةَ الحساب إلّا مع الظلّ.. والسّراب…
…………
/يلعن صمتك… ما أبأسك!! /
ما أبأسكِ وأنتِ تبدين مثل قطرةِ زئبقٍ تنزلقُ دون تنافٍ..
وتتكوّمُ على نفسها…
تنامُ على ذاكرتها الموهَنة…
ولا عِلْمَ لها بالوقت إلّا حين تَرْفع رأسها نحو المنبّه…
…………
سأفترضُ أنّكِ لم تدخلي في غيبوبةٍ أبداً…
وأنّكِ تريدين استرجاعَ هويّتكِ المسروقة.
دعي نورَ وجهه يتلوّى في فؤادكِ واضحاً.. وبلا صدى…
دعيه يَسرقُ ملامحكِ…
ويعيش بعينيكِ كلّ جنونه…
جنونُ العشق حقيقةٌ لا تحاولي إخفاءَها…
فهي منغرسةٌ فيكِ بقوّة…
ستستيقظين بعدَها…
تسمَعين للصّوت الجميلِ الّذي فيكِ…
لا شريكَ له.. إلّا سحر الجنون في عينيكِ…
يسرقُ وجهَه…
يسحبُهُ إليكِ في أقلّ من رمشةٍ هاربة…
هكذا فقط… تكتشفين الوقت…
وتقبضين على اللّحظة القدريّة…
فتملئينها…. بدل الصّمت….. إرباكاً….
!…………………………………..؟
23/9/2019

بواسطة
الأديبة هناء سلوم
المصدر
الوكالة العربية للأخبار
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى