حانت ساعة الانعطاف المفصلية في مسار الثورة البحرينية: ها قد بدأ «التمرد»…

تمرد البحرين: بدء النفير العام وندعو الشعب إلى التوجه لتقاطع السيف وتحويله لمنطقة احتجاج سلمي

دعت حملة تمرد البحرين كافة الكوادر الميدانية، وجميع أبناء الشعب البحريني العظيم، من الرجال والنساء والكبار والصغار، في كافة مسارات النفير الشعبي المدني السلمي العام، والمتوزعة على تسعة محاور رئيسية، تدعوهم إلى التوجه بعد لحظة بث هذا البيان، إلى تقاطع السيف، وتحويله إلى منطقة احتجاج سلمي”، مشددة على “اعتماد الخيار السلمي كخيار استيراتيجي”.

وأعلنت الحملة في بيان لها أن “ساعة الانعطاف المفصلية في مسار الثورة البحرينية قد حانت، وهي الساعة التي توعَّدت الحملة باحداثها، عبر تجديد الحراك السلمي الميداني، المرتكز على القاعدة الشعبية، وخيار اللامركزية في مسار الاحتجاجات السلمية”.

هذا وحمل بيان حملة “تمرد البحرين” المجتمع الدولي في حال عدم ممارسة دوره لحماية المتظاهرين، والزام النظام بالمواثيق الدولية التي تكفل حقوق شعبنا الإنسانية، المسؤولية عن كل وقائع الانتهاكات المتوقعة في مجال حقوق الإنسان.

ووجهت حملة “تمرد البحرين” تحية وفاء لكل الشرفاء والأحرار المخلصين المضحين من أبناء شعبنا البحريني العظيم القائد والمعلم، الذين استجابوا لدعوات التمرد، في يوم الرابع عشر من أغسطس/آب المجيد، ذكرى جلاء قوات الإنتداب البريطانية من البحرين، وهي الذكرى التي يرتعب ساسة هذا النظام المارق المستبد من استحقاقاتها السياسية والدستورية. كما شكرت “حملة تمرد” أصحاب المحلات التجارية الذين تفاعلوا مع دعوة اغلاق المؤسسات التجارية لهذا اليوم”.

وفي الختام، توجهت الحملة للشعب البحريني، بالقول “يا أبناء شعبنا العظيم، القائد والمعلم، استعدّوا للاستمرار، وحافظوا على ثباتكم ورباطة جأشكم كما تحافظون على سلميتكم، أنتم أمل الديمقراطية للوطن، والحرية للمعتقلين، والعودة الكريمة للمهجّرين، أنتم المنتصرون لدماء الشهداء وآهات الجرحى بصمودكم”.

حملة تمرد البحرينحملة تمرد البحرين
14 / 8 / 2013م

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى