حرب على واشنطن في لبنان… من أين تبدأ؟

حتى الامس القريب لم يكن “حزب الله” في وارد فتح معركة على الاميركيين في لبنان. الاصح أنه لا يريد أن تكون الساحة اللبنانية ساحة جديدة للمواجهة بينهما. والاصح ايضاً أن واشنطن فتحت الحرب قبل مدة وهي تزيد منسوب التصعيد فيها، وان الحزب لا يريد تكريس هذه الحرب لذلك ينكفىء. لكن اليومين الاخيرين فتحا الابواب على جميع الاحتمالات خصوصاً لجهة الاتجاه لاقالة رياض سلامة من حاكمية مصرف لبنان وما يعنيه ذلك من اشتباك مباشر مع الاميركيين.

يحاول “حزب الله” منذ اشهر، إن لم نقل قبل سنوات، احتواء الهجوم الاميركي عليه في الساحة اللبنانية. دافعه الاول في ذلك كان أن تأثره كتنظيم محدود وضيق لاسباب كثيرة، وأنه ما دامت البيئة العامة سليمة فلا مشكلة في احتواء العقوبات (الحرب) وعدم مواجهتها. لاحقاً صار دافع الحزب في الاحتواء أن هناك توجهات مختلفة في واشنطن والرهان على عدم تبني الادارة الاميركية لتوجه دايفيد شينكر، وتالياً عدم دفعها الى الانهيار الكامل، لأن دون ذلك محاذير ليست في مصلحتها، وعلى هذا الاساس اكتفى الحزب بالاحتواء حتى في اكثر لحظات المواجهة في ١٧ تشرين، ونجح الى حد بعيد في ذلك.

يقال إن الحزب وقع في الفخ بعد تشكيل حكومة يرعاها، وإن الانهيار الكامل لا بد حصوله في زمن حكمه للبلد، وهذا ما حصل في غزة بعد فوز “حماس” في الانتخابات، وغيرها من الامثلة. هكذا استمرت الحرب الاميركية حتى وصل سعر الدولار الى ٤٠٠٠ ليرة، كل ذلك برأي الحزب.

يعتقد الحزب، بل يجزم أن ما يحصل في التلاعب بسعر صرف الدولار مشبوه ومقصود، ويهدف الى اشعال الشارع في وجه الحكومة واسقاطها ودفع البلد الى الفوضى الهادفة الى جعل الانهيار غير مسبوق ولا يمكن ضبطه او معالجته الا بتقديم التنازلات السياسية للحصول على الاموال من صندوق النقد، وهذا يعني حتماً تضرر “حزب الله” شعبياً واستراتيجياً، وهذا ما استطاع تجنبه حتى اليوم.

عند اطلاق سراح العميل عامر الفاخوري، برز توجه داخل “حزب الله” يدعو الى المواجهة مع الاميركيين داخل لبنان، وان الساحة التي اراد الحزب تجنيبها مفاعيل الصراع مع واشنطن ادخلتها واشنطن في صلب المعركة، وتالياً فإن الاحتواء بات من دون فائدة ولا بد من المواجهة. لأسباب عديدة اجّل الحزب المواجهة، وأجّلها مرة اخرى عندما طيّرت السفيرة الاميركية التعيينات المالية لاصرارها على اسماء محددة وتهديدها الحكومةإذا لم يكونوا ضمن التعيينات.

امس، للمرة الاولى ومع وصول سعر صرف الدولار الى حدود الـ٤٠٠٠ ليرة برزت قراءة جديدة تقول بأن تكلفة المواجهة اقل من الاحتواء، وان الاميركيين يتعاملون مع فكرة الاحتواء على أنها عجز عن دخول المواجهة، وتالياً سيستمرون بسياسة القضم الى ما لا نهاية، وان تهديداتهم السابقة “ان لن تخرجو االفاخوري” وان “لن تعينوا فلاناً في نيابة حاكم مصرف لبنان” كانت قائمة على ان المقابل هو الانهيار والخراب، وبالرغم من ان الفاخوري خرج وان التعيينات المالية لم تحصل غير ان الاميركيين ذاهبون الى الانهيار.

يقول بعض اصحاب التوجه الى المواجهة، ان الغد سيشهد ابتزازاً اميركياً بالحدود البحرية وفي استثمارات النفط وانهم سيهددونا بالانهيار، ولاحقاً سيقولون للبنانيين علناً لقمة العيش مقابل الاسلحة الدقيقة وهكذا.. اذاً لا بد من المواجهة. وفق هؤلاء فإن القرار بالمواجهة اخذ في “حزب الله” وان حساباته الدقيقة بدأت، وهل تكون الرصاصة الاولى بإقالة رياض سلامة؟

الاكيد أن جلسة مجلس الوزراء اليوم لن تشهد هكذا قرار، لكن الاكيد ايضاً ان فريقين سياسيين يرغبان اكثر من “حزب الله” بإقالته، اولهم رئيس الجمهورية و”التيار الوطني الحر” وثانيهم رئيس الحكومة وفريقه المصغر، لكن الحزب يرى أن في هذه المعركة لا مجال للاشتباك الداخلي لا على تعيين بديل ولا على تفاصيل التعيينات، لذلك يرى البعض أن تدويير الحزب للزوايا بين حركة “امل” ودياب توج امس بزيارة النائب علي حسن خليل الى السراي. 

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى