حريق مطمر النفايات في خراج البلدة جرى بفعل فاعل

أعربت بلدية مجدل سلم، في بيان، عن ريبتها من اشتعال النيران في مطمر النفايات في خراج البلدة، موضحة أنه “منذ سنة ونفايات البلدة تجمع ويتم ترحيلها يوميا الى معمل الفرز في بلدة قبريخا، ومنذ ذاك التاريخ لم تعد تشتعل في المطمر النيران، لنتفاجأ البارحة باشتعالها فيه بطريقة غير مسبوقة وبشكل يطال كل أجزائه، مع العلم أن اطرافه مكشوفة منذ سنوات وقد تحللت بفعل عوامل الطبيعة، وقد طالتها النيران”.

 

وأشارت البلدية الى “أن جرافتين حاولتا البارحة إطفاء النيران عبر إهالة التراب والطمر، لكن الجهود باءت بالفشل، بالإضافة الى محاولة الإطفاء بالماء حتى ساعة متأخرة من الليل. وصباحا تدخل فوج إطفاء اتحاد بلديات جبل عامل ولم يستطع إخماد النيران بشكل كامل، فتم استدعاء طاقمين من أصحاب الجرافات، لكن تعذر العمل نتيجة هطول الأمطار والخوف من الإنزلاق، لتهدأ النيران عصرا، ونتفاجأ ليلا باشتعالها من جديد”.

 

واستغربت البلدية “اشتعال النيران بالأصل”، كما استغربت “عدم القدرة على إطفائها ووجود زيوت في بعض الأماكن، ما يفسر عملية استمرار الاشتعال. وعليه فإن الحريق حصل بفعل فاعل، لذلك نتخذ صفة الادعاء، وسنتقدم بدعوى قضائية لدى النيابات المعنية”.

 

وناشدت المعنيين المساعدة في السيطرة على الحريق، وطلبت من السلطات المعنية والقوى الأمنية والنيابة العامة البيئية “إجراء تحقيق حول مسببات الحريق والهدف منه، واتخاذ أقصى العقوبات بحق كل من يظهره التحقيق مشاركا”.


المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى