“حزب الله” استعاد المبادرة وتحدّى الاستنفار الاسرائيلي في وضح النهار

أيًا يكن حجم ردّ “حزب الله” على عملية القنيطرة في نتائجه المباشرة وغير المباشرة، فإنّ الثابتة الوحيدة هي أنه نجح إلى أبعد الحدود في إفشال خطة إسرائيل بتغيير قواعد الاشتباك، بل أكثر من ذلك فإنه استعاد المبادرة وأثبت قدرته على تنفيذ عمليات نوعية، في وضح النهار وفي عزّ حالة الاستنفار القصوى التي يلتزم بها الجيش الإسرائيلي منذ عشرة أيام.

ولعلّ ما يلفت في عملية شبعا هو أنّها حصلت في قلب المنطقة المحتلة، بمعنى أنّ الحزب لم يلتزم بالقواعد التي ظنّت إسرائيل أنها فرضتها يوم نفذت عمليتها ضدّ الحزب خارج النطاق اللبناني، وبالتالي فإنّ الحزب تمكن من خلال ذلك من توجيه رسالة شديدة اللهجة مفادها أنّه قادر على تحقيق خروقات أمنية من حيث يحتسب الإسرائيليون أو لا يحتسبون.

إسرائيل كما الولايات المتحدة تلقفتا الرسالة التي وجّهها “حزب الله” سريعًا، ففي حين حاولت الأولى التخفيف من أهمية الحدث وإدراجه في خانة الصراع المستمر، وبالتالي الاعلان عن إنهاء العملية وترك الامور مفتوحة على احتمالات ثانية لا تشمل الحرب الشاملة أو حتى الجزئية، أي بمعنى آخر ترك الملف مفتوحا على التهويل، اعتبرت الثانية أنّ عملية “حزب الله” رغم خطورتها لا تستوجب حربًا، في إشارة واضحة إلى أنّ واشنطن حريصة على الاستمرار باحترام الستاتيكو الأمني المعمول به منذ القرار الاممي المذكور، وعدم تغيير قواعد اللعبة خصوصًا في هذا الظرف الحساس حيث تشهد المنطقة تحولات اساسية في ظل حرب على الارهاب لا تبدو ناجحة حتى الان إنما هادفة إلى رسم أحجام وأوزان وتحديد أدوار على نطاق واسع في مشهد يراوح بين حدي رفض حرب استنزاف عسكري غير مقبول في هذه المرحلة لعدم قدرة اسرائيل المعتادة على الحروب الخاطفة على احتمالها، وفهم الرسالة الساخنة المؤكدة على عدم تمسك ايران بالاتفاق المبدئي مع واشنطن على الملف النووي في حال اصرار اسرائيل على عرقلته وافشاله، وبالتالي ابقاء الامور على ما هي عليه نظرًا إلى أنّ موازين القوى ما زالت تميل لمصلحة ايران و”حزب الله” والنظام السوري الذي كان له موقف رفع عتب باعلانه أنّ الجيش السوري مستعدّ للردّ على أيّ اعتداء اسرائيلي.

في الموازاة، بدا الارباك واضحًا في الداخل الاسرائيلي بما يؤكد أنّ العملية التي نفذتها في الثامن عشر من الشهر الجاري في القنيطرة كانت لاهداف سياسية وانتخابية داخلية من دون أفق صريح المعالم، مع علم الحكومة الاسرائيلية أنّ قيادتها العسكرية غير جاهزة لخوض حرب جديدة، فضلا عن إدراكها بأنّ تعطيل الاتفاق النووي بين ايران وواشنطن دونه عقبات اساسية، في ظل اشتداد وطأة الحرب الباردة وحاجة الغرب واوروبا خصوصا لتخفيف العقوبات عن طهران لاسباب اقتصادية متعلقة بعقود شركات طامحة للدخول الى اسواق استهلاكية تضم ملايين المستهلكين، اضافة الى عوامل اخرى متعلقة بحسابات الخليج النفطي ما يؤسس إلى الاعتقاد بأنّ الامور لن تخرج من دائرة الضبط على الرغم من سخونة رسالة “حزب الله” التي هي بنفس الوقت إيرانية بدليل الموقف الفوري الداعم للمسؤولين الايرانيين في كل مكان وزمان، فضلا عن دفع الجيش الاسرائيلي إلى إجراء عملية إعادة حساب واسعة في ظل علامات استفهام تتمحور حول فشل الاجهزة الامنية العسكرية عن اكتشاف الحدث واستباقه.

أنطوان الحايك – خاص النشرة

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى