“حزب الله” رحّب بقرار القاضي مازح

تحوّل قرار قاضي الأمور المستعجلة في صور، محمد مازح، إلى ما يشبه كرة الثلج الضخمة التي تتدحرج على منحدر، كاسحة أمامها كل ما يعترض طريقها، ولا يعلم أحد كيف سيكون مصيرها.
ولا يختلف إثنان على وقوف “حزب الله” خلف هذا القرار القضائي، على ما أكدته لـ”السياسة” أوساط نيابية معارضة بارزة للتعمية على تسببه بالارتفاع غير المسبوق للدولار الأميركي في السوق السوداء، وما يواجهه لبنان من أزمات معيشية خانقة، والانهيار الاقتصادي والمالي، فضلا عن مخالفة معاهدة فيينا الخاصة بالبعثات الديبلوماسية، وبما يشكله من اعتداء فاضح على حرية الرأي والتعبير.

وفيما اعتصم فريق الثامن من آذار بالصمت، باستثناء “حزب الله” الذي رحّب بقرار القاضي مازح، رفضت مصادر سيادية عبر “السياسة”، بشدة ما صدر عن قاضي الأمور المستعجلة، محمّلة “حزب الله” المسؤولية كاملة عنه، ومؤكدة أن “هذا القرار لا يساوي حتى الحبر الذي كتب به، ولن تكون له أي مفاعيل أخرى”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى