حكاية صورة

صورة بطلها شهيد من عيتيت

خاص / الوكالة العربية للأخبار (عربي برس).

الصورة من الأرشيف الخاص (الألبوم الخاص) ، للطبيب قاسم إسطنبولي.

  • المكان: طهران / الجمهورية الإسلامية الإيرانية.
  • الزمان: عام 1980 ميلادي ، أي بعد إنتصار الثورة الإسلامية الإيرانية بعام ( إنتصرت الثورة الإسلامية في إيران بقيادة الإمام الراحل الخميني ” قدس سره ” ، في 11 /2 / 1979 ).
  • المناسبة: المشاركة في مسيرة العاشر من محرم ، و إعلان الدعم و التأييد لثورة الإمام الراحل الخميني (قدس سره) ، و مبايعة الإمام القائد الخميني (رض) على المضي قدماً ،على خطى و نهج الإمام الحسين عليه السلام.

أبرز من يظهر في هذه الصورة التاريخية الحسينية ، الشهيد البطل الشيخ ” محمد رملاوي ” وهو من بلدة عيتيت الجنوبية المقاومة.

مكان الشهادة: جزر مجنون جنوب إيران ، إستشهد الشيخ ” محمد رملاوي ” ، في معارك تحرير جزر مجنون من دنس قوات الطاغية المعدوم صدام حسين.

يظهر في الصورة بالترتيب من اليمين إلى اليسار:

(الصف الأول الأمامي)

  1. الشهيد البطل الشيخ محمد رملاوي (عيتيت).
  2. المهندس نزيه الموسوي (بعلبك ).
  3. الطبيب قاسم إسطنبولي ( صور ).
  4. الطبيب صالح صالح ( البرج الشمالي ).
  5. الطبيب خليل عباس ( البرج الشمالي ).

(الصف الثاني / خلف)

  • الطبيب كايد الطفيلي (بعلبك).

كان الشهيد الشيخ ” محمد رملاوي “ أصغرنا سناً ، ذو طلة بهية حيث البسمة لا تفارق ثغره له وجه جميل كالبدر المنير ، خجول قليل الكلام صادق و أمين ، تقي ورع مواظب على أداء الصلاة والصوم في شهر رمضان الكريم ، متفائل يحب الحياة الكريمة ، شجاع مقدام لا يتردد في قراراته المقتنع بها وفي نصرة الحق و المظلوم.

لفت إنتباهي الشهيد محمد أثناء المسيرة الحسينية العاشورائية ، إصراره على أن يكون في المقدمة (الصف الأول) وأن يحمل اللافتة الحسينية التي دون عليها الشعار الحسيني الثوري ، ليسير بها طول مسافة المسيرة ، وهي مسافة حقاً شاقة و طويلة ، كان يمضي و يسير بخطى ثابتة و هو يردد الهتافات الثورية ، والشعارات الحسينية الحماسية دون تعب أو كلل وملل.

قرر الشهيد ” محمد رملاوي ” مغادرة العاصمة طهران ، إلى قم المقدسة لدراسة العلوم الشرعية الدينية ، و كي ينهل من عيون كتبها الفقهية علوم أهل البيت عليهم السلام ، و ليكون قريباً من العلماء المجاهدين الثوار أنصار الإمام الخميني (قدس سره).

علمت بشهادة الشيخ ” محمد رملاوي “ ، من إبن بلدته عيتيت الطبيب ” خليل جباعي “ ، الذي تم إٍستدعائه إلى قم المقدسة ، لتأبين رفاة الشهيد (رحمه الله تعالى و أسكنه فسيح جنانه مع الأبرار و الصديقين ).

الطبيب قاسم إسطنبولي / الطبيب صالح صالح / الطبيب خليل عباس (الصف الأمامي).

الطبيب كايد طفيلي (الصف الثاني).

الجدير ذكره أن الشهيد الشيخ “محمد رملاوي” ، أول قدومه إلى طهران حل ضيافاً كريماً على الأخ الطبيب “كايد طفيلي” (أقام في غرفته / السكن الجامعي).

رحم الله شهيدنا البطل الشجاع ” محمد رملاوي ” ، و أسكنه فسيح جنانه خالداً فيها.

*** لن ننساك يا محمد رملاوي يا شهيد نهج الحسين عليه السلام.

*** الشهيد الشيخ “محمد رملاوي” ، كان يرى أن الذود و الدفاع عن إيران الإسلام ، كالذود و الدفاع عن جنوب لبنان ، فجبهة الحق واحدة لا تتجزأ و جبهة الباطل و الكفر واحدة لا تتجزأ أيضاً.

يا حسين يا مظلوم يا شهيد كربلاء … يا حسين … يا حسين … يا حسين

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى