حكـومــة تنـازلات ام بسـاط انبطـاحـات يا بهاء الاعـرجـي ؟

د احمد الاســدي | موقع جنوب لبنان

لا خـلاف مـع كـل مـَـنْ يحـاول لمـلمــة البيـت العـراقـي الذي انهكت جـدرانــه ســنوات التســلط الشمـولــي وعبثيتهـا , واعــوام غطـرسـة الاحـتلال وتـداعيـات مـرحلته , ومـا لحقهـا بعـد ذلـك مـن غــرق جمعـي مجتمعـي في مستنقعـات التخندق الطـائفي والمذهـبي والعـرقي والتكتـل الفئـوي والحـزبـي , حـيث يبقـى الاطـلاع بـالدور الـوطنـي الذي يجـب أن يلعبــه كـل مـواطـن في الشارع , مـن مـوقعـه ومحيطــه , ثابت اخـلاقي يجـب أنْ يلتقـي عنـد خط شـروعه الجميــع , مهمـا كـانـت مرتفعـه ســقــوف الاختلافـات , ولكــن يبقــى الخـلط بيـن الـوطنيـة واخـلاقيـات الانتمـاء والحس الـوطنـي وبيـن الشعـاراتيـة النفعيـة وديمـاغـوجيـاتهـا , مـن المعضـلات والاشكـاليـات التي ورثناهـا لـلأسـف مـن ثـقـافــة الحـزب الأوحـد والخندق الواحـد , والتـي علـى مـا يبـدو لا سـبيـل لنـا للتخـلص منهـا , رغـم كـل التجـارب المـريـرة التي جـادت بهـا علينــا , حـيث لازال الكثيـريـن مـن وارثــي هـذة الثقـافــة يفصـلـون ثـوب الـوطنيــة للآخـريـن عـلـى مقـاساتهـم , ووفق ماتمليــه عليهـم منافـع مصـالحهـم , و يــرون فـي كـل مـَـن يخـالفهـم بـالرأي او بـالممـارســه , شــذوذ عـن طـريق الصـواب , او تطبيـلا وتبـويقـا لتلك الجهـه على حسـاب الأخـرى .

بالـتزامـن مـع الانجـازات التي حـققهـا الابطـال في حـشــد الله , وفـي مقـدمتهـم الاخـوه فـي بــدر والعصـائـب والنجبـاء وفصـائـل المقـاومـة الاسـلاميـة الاخـرى المتجحفلــه , فـي قـواطـع عمليـات محـافظـة ديـالـى او صــلاح الديـن وكـركـوك , وبعضـا مـن الانبـار , وقبلهمـا فـي حـزام بغــداد وبـابــل , بــدأت بعـض الاصـوات التي امتطـت مـوجـة محـاربـة ( داعـــش ) انتهـازيـا او تنفعيـا , بـاجـترار ذات الاسطـوانــه المشـروخــه عـن المصالحـة الوطنيــة وطـرهاتهـا , والتي اعتدنـا على سمـاعهــا كلمـا ضـاق الخنـاق على رقـاب داعري الارهـاب ومحتضنيــه ,وادواتـــه المنفـذة , سـواء تلك التي تشهـر داعشيتهـا بالعـلـن او تلـك التي تعمـل مـن وراء ستـار العمليــة السيـاسيـة , حـيث تعـدت وقـاحـة البعـض مـوضـوعـة اطـلاق ســراح سجنـاء الارهـاب والقتلـة والمجـرميـن , فأخـذ يـدعـو عـلانيـة الـى مجـالســة الدواعـش والتصـالـح معهـم , لأن العـراقييـن حـسب رؤيتــه القـاصـره ونظـرته الدونيه التي لا تتعـدى ارنبــة أنفــه , يشكـلـون نسبــة 95 بـالمائـة منهـم , وهـؤلاء ( الدواعش ) اصحـاب مطـالب مشروعــه يجـب الاستمـاع لهـا , وتنفيـذهـا حفـاظـا على المصلحـة الوطنيـة حسب زعمــه .

الطـامـة الكبرى والمفـارقــة التي تفضـح اصحـاب هذة الدعـوات , التي تبـدو في ظـاهـرهـا وطنيــة لكنهـا في حقيقـة امـرهـا انتهـازيـة وغـايويــة , عندمـا يـدور الحـديث عـن بديهيــة ( مـا كان لداعش ان تسيطـر على مـدن ومحـافظـات بعينهـا , لو لم يكـن الشـارع فيهـا جـزء مـن منظـومـة داعش او انـه متعـاطف عقـائديـا ومذهبيـا معهـا ) , تنبـري ذات الاصـوات لتبـرئــة الشـارع الحـاضن لداعش , وتـدفـع بـالنفـي المطلق عـن وجـود اي تعـاطف لـه مـع الارهـاب , و تتمنطـق بعـدم صـوابيـة الجمـع بين ( داعش ) وبيـن ذلـك الشـارع , وتدعـي مظلوميـة وقوعــه ضحيـه لأرهـاب جمـاعـات جـاءت مـن خـارج الحـدود , وفـرضت اراداتهـا بقـوة السـلاح وسطـوتـه , ومـا اليـه مـن التبريـرات الخـالطـة للأوراق , وهـذا التنـاقض فـي الخطـاب الاول , الذي يقـر ان 95 بالمائـة من الدواعش عـراقيين , وبين الخطـاب الثـاني النـافـي لإحتضـان فئـة بعينهـا في الشـارع لداعـش , ليس فيــه انتهـازيــة مفضـوحـة وحسب , وانمـا تعمـد مقصـود لخـلق حـالـة اربـاك وفـوضـى وعـدم وضـوح فـي المـواقف , تتسـلل مـن تحـت جلبـابـها القـوى المعـاديـة للعـراقيين جمعـا, لتعيـد بهـم الـى المـربـع الأول , وتضـرب عـرض الحـائط التضحيـات والدمـاء التي سـالت طـوال سنوات الاحتلال ومابعـده , بل وستعمـل على طمس هـويـة تلك الدمـاء والرقص على جـراح اهلهـا , وكـل هذا في طبيعـة الحـال يتم التبشيـر بــه تحت خيمـة الخطاب الوطني الزائـف , الذي لا يفـرق اصحـابــة بين الخنـوع الانبطـاحـي امـام الآخـرين , وبيـن التنـازل الاخـلاقي المبني علـى قـاعـدة الثـابت الوطني الضامـن لحقوق الجميـع وتطلعـاتهـم , من دون المساس بـأحـد على حسـاب الاخـر .

عنـدمـا يتبـاهـى شخـص مثـل بهـاء الاعـرجـي قـائـلا ( نقبـل أنْ يسـموننـا بحكـومـة تنـازلات ) , فهـو لسـت مخطـأ فقط وانمـا منفصـلا عـن الواقـع الذي حـولـه , حـيث لا احـد فـي الشـارع يعتبرهـم كـذلـك , بـل الجميــع يرى فيهـم حكـومـة انبطـاح , وتخـاذل , وخنـوع ,ومسـاومـة رخيصه , ونتحـدى الاعـرجـي ورئيســه عبـادي ورهط المتـأبطيـن بكتـاب ( التربيـة الوطنيـة الملهـاة ) الذي يتاجـرون بــه اينمـا ضـاق الخناق عليهـم وانفضح مستورهـم , أن يـرشدوننـا الى تنـازل واحـد مـن قبل الاطـراف الاخـرى , سـواء كانت كرديـة متصهينـه او عـربيـة داعشيــه , يقـابل الانبطاحـات التي قـدمهـا حيدر عبـادي وحكـومتـه لهـم .

20 اذار 2015

al_asadi@aol.com

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى