خـســئـتــم وحمـلات اعـلامـكـم …. إنهـم رجـال الله وعصـائـب حـقــه

د احمد الاسـدي | موقع جنوب لبنان

دواء نبيـح الكــلب نـبـــذه
ومـَـقـتـل المنبوذ احتقــاره

لسـت بـالمفـاجئــة ولا بـالجـديــده الحملـة التسـقيطيـة الاتهـاميـة بـالارهـاب والاجـرام والقـتل المذهـبي الطـائفـي الشـعـواء , التي يتعـرض لهـا الأخـوه المجـاهـديـن بالعصـائـب وشـخص الشـيـخ قـيس الخـزعـلــي , و يـتقـدم صفـوفهـا ورأس الحـربـة فيهـا بعـضا مـن جـُهـال الشـارع الشيعـي ومنـبوذيــه , الذيـن احـترقـت اوراقهـم وســقطـت آخـر وريقـات غــُطـي عـوراتهــم , حـيث الأزمـة السـوريـة وتداعيـات حـرب الارهـاب فيهـا , وبعـدهـا الكـارثـة العـراقيـة وتحـديـات داعش وحشــد التصـدي لهـا , قـد عـزلت صـالحهـم عـن طـائحهـم , وغثهـم عـن سـمينهـم , ومـُجْـربهم عـن صحيحهم , وأبـانـت وجهـة بـوصـلات الجميـع , فطفـحت رغـوة مـَـنْ كـان يُسـاير التيـار لمقـاربـة منافعـه ومصـالحـة , ورَسخت جـذور مَـنْ تحـدى الاخطـار دفـاعـا عـن ايمـانـاتـه ومبدئيــه عقـائديتــه , لكـن المـؤسـف فـي هـذة الحملــة الــوقحــة ولا اقـول الغـريـب فيهــا , إنَ ذات الشخـصيـات الشيعيــة التي كـانت بـالأمس القـريب ضحيـة لمثـل هـكذا حمـلات واتهـامـات , قد جعلـت مـن حـال لسـانهـا وتصـرفـاتهـا وتصـريحـاتهـا السمجــه , اداة بيـد ذات الجهـات التي كـانت تكيـل لهـا الاتهـامـات التي تـرميهـا اليـوم جـزافــا على العصـائب والبدريين والنجبـاء , لا لشيء , إلا لأحقـادهـا وضغائنهـا الشخصيــة وعـزلتهـا في الشـارع , الذي نبذهـا بسبب مواقفهـا المتقلبــه وانغمـاسهـا فـي حضيض اللعبـة السيـاسيـة وانتفـاعيتهـا .

الانتصارات التي حـققهـا الاخـوة فـي العصـائـب ومعهـم الابطـال فـي بـدر والنجبـاء علـى خارطـة الصـراع والحـرب مـع داعش , وثبـاتيـة المـواقف الوطنيـة والاخـلاقيـة لقيـاداتـهـم الشجاعـه الصـادقـة , التي تـَرفعت عن المناصب والمصالح , وآثرت على نفسهـا خـوض معركـة القضـاء على الارهـاب بدلا من اللهاث وراء المنافع الدنيويـه الرخيصــه , قـد أثـارت حفيظـة اطـراف عـديــده من القـوى السياسيـة والمذهبيــه فـي الشـارع , وجعلتهـا تشعـر بالحـرج امـام جمهـورهـا , وسحـبت البسـاط من تحـت اقـدام سـاستهـا , الذيـن كـانـوا طـوال السنوات التي اعقبت احـتلال العراق 2003 يـزايـدون على العـراقييـن بشـعارات المقـاومـة والوطنيــة ومحـاربـة التكفيـر , ومـا اليــه مـن الادعـاءات التي سـرعـان مـا إنكشـف زيفهـا في أول منـازلـة حقيقـة مـع الارهـاب وتحـديـاتـه بصـورة جليــه الوضـوح والحـدود على ارض الـواقـع , ومثـل هـكذا مـواقـف تسقيطيـة و عـدائيــة يمـارسهـا البعض المهـزوم بالضـد مـن قـوى المقـاومـة الاسـلاميـة وقيـاداتهـا فـي العـراق , لا تخـتلف عـن تلك الاتهـامـات والحمـلات القذره التي مـورست بالضـد مـن المجاهـديـن فـي المقاومـة اللبنـانيـة وشخص السيـد حسن نصـر الله واخـوتـه في قيـادة حـزب الله , بسـب مقـاتلتهـم للارهـاب ,وتصـديهـم لـه واجـرامـة في السـاحتيـن اللبنـانيـة والسـوريــة , حيث الحمـلات السياسيــه المسعـورة والفبركـات والتلفيقـات الاعـلاميــه الكاذبـه , والاتهـامـات بالمذهبيـة والقتـل الطـائفي للبنانيين والسـوريين , و التي لـم يترك اصحابهـا صغيـرة اوكبيره من الشـوائـن إلا وألصقوهـا بحـزب الله ومجـاهديـه , مثلمـا تلصـق الاتهامات والتلفيقـات بـالعصـائـب وفتيتهـا فـي العـراق اللحظــة , وهذا التناغم التسقيطي والاعلامي الاتهامي في العراق وسورية ولبنان , يضعنـا امام حقيقــة المشـروع الامـريكـي العـربـاني المتحـالف مـع الارهـاب التكفيـري الداعشـي الذي يستهـدف دول بعينهـا في المنطقــة , حـيث صفحـات التآمـر والتسقيط التـي صـاحبت الحـالـة السـوريـة ولا زالـت تستهدف حـزب الله فـي لبنـان , تعيــد نفسهـا و تكـرر نهجهـا واسـلوبهـا الاعـلامي والسياسي فـي العـراق , وبـأدوات لا تختلف إطـلاقـا عـن بعضهـا البعـض .

الـذي يـراهـن علـى نـزع سـلاح المقـاومـة الاسـلاميـة فـي العـراق تحـت مظلـة ادعـائيــة حصـر السـلاح بيـد الدولــة , وتجـريـم مَـنْ اعتـادوا علـى تسميتهـا في خطـابهـم المهزوز ر بـ ( المليشيـات الشيعيـة ) , والمقصـود بهـا بكـل تـأكـيـد , العصـائب والنجبـاء والجنـاح العسكـري لمنظمـة بــدر , التي قـاتلـت ولا زالت تقـاتل الارهـاب الداعـشي , وحـررت قصبـات ومـدن بـأكملهـا مـن براثـن اجـرامــه ,وحـافظـت على اخـرى مـن السقـوط بيـده , ننصحــه أن يعيـد حسـابـاتـه مـرات ومـرات , إن لـم نقـل يحـرق اوراقهـا ويشـرب نقيع رمـادهـا , ويقــرأ خـرائـط المنطقــة ومعطيـاتهـا جـيــدا , حـيث خسـر الذيـن سبقــوه فـي مضمـار التـآمـر والعمـالـة والحقـد رهـانـاتهـم , عنـدمـا صفقـوا مـع اسـرائيـل و تلاهثـوا وراء جبروتهـا , وعـزفـوا معهـا وعـربانهـا على سمفـونيــة نـزع ســلاح المقـاومـة وحـزب الله فـي لبنـان , فخـسـؤوا واسـيـادهـم فـي تل ابيب وواشنطـن , حـيث المقـاومــة وسـلاحهـا بـاقيــان رغمـا عـن انوفهـم , و اصبح حـزب الله والمقـاومـة ليس لاعبـا ميدانيـا في لبنـان وحـسب , وانمـا لاعبــا اقليميــا و قــوة ردع لا يستهـان بهـا و يحسب لهـا الف حسـاب فـي دفـاتر المنطقــة وملفـاتهـا .

21 شــبـاط 2015

al_asadi@aol.com

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى