خفض عدد القوات التركية وسحب الأسلحة الثقيلة من ادلب

وتناول البحث خفض مستوى قوات انقرة في المنطقة، وتقليص عدد نقاط المراقبة للجيش التركي. لكن الجانب التركي رفض المقترح الروسي بانسحاب الجنود الاتراك من عدد من هذه النقاط .. غير ان الاجتماع اسفر عن الموافقة على خفض عدد القوات التركية وسحب الأسلحة الثقيلة من ادلب.

اهالي مدينتي مورك والصرمان في ريفي حماة وادلب، خرجوا بتظاهرات امام النقاط العسكرية التركية، وطالبوا الجنود الاتراك بالخروج منها كونها تقع في مناطق تابعة لسيطرة الجيش السوري. واكد المتظاهرون رفضهم لبقاء الجنود الاتراك على الاراضي السورية. واصفين اياهم بالاحتلال. خصوصا ان القوات التركية تقوم بعرقلة التنقل على طريق (ام خمسة) وتقوم بقطعه عدة مرات.

الجنود الاتراك واجهوا التظاهرات السلمية باطلاق الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين الذين بينهم اطفال ونساء وهو ما ادى الى اصابة عدد منهم باحالات اختناق.

اما وزارة الدفاع التركية فقد اعتبرت ان التظاهرات اعتداء على نقاطها في ادلب. وحملت الحكومة السورية المسؤولية عن الحادث. وادعت ان عناصر موجهين من قبل الحكومة السورية يرتدون ملابس مدنية اقتربوا من نقاط المراقبة التركية من ثلاثة الى تسعة في منطقة خفض التصعيد بإدلب، واعتدوا على النقطة السابعة.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى