خلاف سياسي حاد بواشنطن بسبب إخفاء إصابات الضربة الصاروخية الإيرانية

العالم – الأميركيتان

بعد الانكار والتقليل من حجم الخسائر اعترفت وزارة الدفاع الأميركية،باصابة اكثر من ثلاثين عسكرياً اميركيا جراء الهجوم الصاروخي الذي شنته ايران قوات على قاعدة عين الاسد في العراق ردا على اغتيال القوات الاميركية قائد فيلق القدس الشهيد الفريق قاسم سليماني ورفاقه .

وقالت الوزارة ان القيادة العسكرية في العراق تجري تقييماً لمستوى المخاطر التي تتعرض لها لاتخاذ القرار المناسب حول استمرار بقائها .

وقال جوناثان هوفمان المتحدّث باسم البنتاغون الى وسائل الإعلام: “اربعة وثلاثون جنديًّا شُخّصت إصابتهم بارتجاجات في الدماغ وإصابات الدماغ الرضحية (تي بي آي) .ثمانية عسكريين نقلوا سابقا إلى ألمانيا وتم نقلهم إلى اميركا لمواصلة العلاج . اما المصابين التسعة الآخرين الذين نُقلوا الى ألمانيا فلا يزالون يخضعون لتقييم وعلاج هناك”.

وبرر البنتاغون التاخر في اعلان الحصيلة الجديدة إلى أن هذه الأعراض غالبا ما تستغرق أيّامًا عدّة قبل أن تظهر.

واكد المتحدث باسم القيادة المركزية الأميركية، الكابتن بيل أوربان، اصابة العديد من الجنود في الضربة الايرانية وقال أن العديد منهم خضعوا للعلاج من أعراض الارتجاج الناتجة من الانفجار، ولا يزالون يخضعون للتقييم.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب اعلن بُعيد الهجوم عدم اصابة أيّ جندي أميركيّ . لكن البنتاغون اقر بعد ذلك أنّ هناك احد عشر جندياً يعانون في الواقع من ارتجاجات.

وعندما سئل ترامب عن ذلك في دافوس قلّل مجدّدًا من تأثير الضربات الإيرانيّة. وقال بانه سمع بان الجنود لديهم صداعاً وقال بانه لا يعتبرها إصابة خطيرة .

وانتهز المشرعون الديمقراطيون هذا الإعلان لاتهام ترامب بالكذب بشأن الضربة الايرانية.

وانتقدت عضو الكونغرس عن فلوريدا ديبي واسرمان شولتز تقليل ترامب من الاصابات وقالت ان نصف اصابات (تي بي آي تتطلب جراحة وقد تؤدي الى إعاقة دائمة .

أما السيناتور عن رود آيلاند ورئيس السن للجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ جاك ريد فوصف إصابات ال “تي بي آي” بأنها أمر خطير واعتبر تقليل حجم اصاباتهم خطأ صريحا للرئيس ترامب وطالبه بالاعتذار .

أما المرشح الديموقراطي المحتمل للرئاسة جو بايدن فاعتبر استهانة ترامب بإصابات الجنود امرا غير مقبول .

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى