دمشق وموسكو: تحالف واشنطن يواصل دعم الإرهاب وخنق الشعب السوري اقتصاديا

العالم – سوريا

وقالت الهيئتان في بيان اليوم “إن قوات التحالف الغربي بعد تثبيت وجودها على الأرض السورية بذريعة مكافحة الإرهاب تقوم بتحفيز نشاط تشكيلات العصابات الإجرامية وتمدها بالسلاح والذخيرة والمال وتقوم بتدريب عناصرها من الإرهابيين”.

وتابعت الهيئتان “إن الأمريكيين وفي انتهاك للقانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة شنوا غارات جوية على الأراضي السورية وقاموا باحتلال مناطق واسعة ودعموا الجماعات المسلحة غير الشرعية علانية ما يؤدي إلى تحفيز نمو النشاط الإرهابي في المنطقة”.

وأضافت الهيئتان “إن الوجود غير الشرعي لقوات الدول الغربية وأنشطتها المزعزعة للاستقرار على الأراضي السورية يتطلب اهتمام المجتمع الدولي بأسره لأن تلك القوات هي التي تسهم في انتشار الجريمة وتدهور الاقتصاد في سوريا وفي جميع أنحاء المنطقة”.

وشددت الهيئتان على أن كل الخطوات التي اتخذتها الدول الغربية لا علاقة لها بالحرب على الإرهاب في سوريا وهدفها الحقيقي هو نهب الثروة الوطنية لدولة ذات سيادة وعضو في منظمة الأمم المتحدة.

وقالت الهيئتان “من أجل ذلك يتم استخدام سياسة تفتيت وتجزئة البلاد بشكل نشط ويتم بناء الوجود العسكري الأمريكي في الجزء الشمالي الشرقي الغني بالنفط والغاز من سوريا وهذا ما أكده على وجه الخصوص بيان الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب الذي وصف النفط بأنه السبب الرئيس للوجود العسكري الأمريكي في سوريا”.

وأشارت الهيئتان إلى أن معطيات منظمات الأمم المتحدة تفيد بتزايد نشاط المجموعات الإرهابية وخاصة جبهة النصرة أو ما يسمى اليوم هيئة تحرير الشام إضافة إلى تنظيم “داعش” الإرهابي حيث يشنون الهجمات على المدنيين والبنية التحتية والقوافل الإنسانية والأجهزة الأمنية والجهات الحكومية أو تلك الداعمة للمصالحة.

واختتمت الهيئتان بالقول “على الرغم من جهود القيادة السورية لإعادة الحياة السلمية إلى البلاد فإن الولايات المتحدة وحلفاءها يواصلون اتباع سياسة العقوبات التي تهدف في الواقع إلى إجبار الشعب السوري على الاستسلام لتعليمات الدول الغربية”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى