ذكرى ال 11 من سبتمبر.. واشنطن خليجية الشراكة في الثروة

رائد الجحافي | خاص موقع جنوب لبنان

اليوم تصادف ذكرى ال 11 من سبتمبر الذي تعرض فيه مقر البنتاجون الأمريكي ومركز التجارة العالمي بنيويورك لحوادث ارتطام اربع طائرات ادت الى مقتل أكثر من ثلاثة آلاف شخص وجرح الالاف..

ومنذ ذلك اليوم تعيش واشنطن حالة حروب مفتعلة مع عناصر القاعدة المتهمة بالتفجير واتخدت منها ذرائع لابتزاز اموال نفط الخليج وبناء قواعد عسكرية في الشرق الاوسط..

اليوم وبالتزامن مع هذه الذكرى تجري واشنطن تحركات جديدة تقول انها لضرب ما يسمى (داعش)..

واشنطن والى جانبها السعودية وقطر هي التي اوجدت هذا التنظيم الارهابي بهدف القضاء على النظام السوري وضرب المقاومة العربية ودعمته بمئات المليارات وبمختلف انواع الأسلحة الحديثة..

فشل تنظيم داعش في حسم المعركة في سوريا كما لم يفلح في العراق..

اليوم أمريكا تعلن تخصيص مبلغ مائة مليار دولار كموازنة اولية لمواجهة عناصر داعش حسب تصريحا امريكية رسمية..

واشنطن تجري تحركات واتصالات فقط والسعودية ودول خليجية أخرى هي التي تتحمل دفع المليارات..

وهنا تقف واشنطن مرة أخرى داخل دائرة الشك والشبهات فقدر لها أن تستفيد من ثروات الخليج كما قدر لدول كالسعودية وقطر أن تدفعان الثروة لأمريكا..

المسألة بسيطة جدا بالنسبة لواشنطن التي لا تالوا ادنى جهد.. فقط عملت على تغيير الأسماء والمصطلحات.. (داعش) بدلا من (القاعدة)..

المال عربي.. والقاتل والمقتول عربي.. أرض المعركة عربية الدم المسفوك عربي وباسم دين الاسلام.

*** كاتب وصحفي من اليمن الجنوبي

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى