رأي كبار علماء السنة في حديث الغدير و المصادر التي ذكرته

يوم الغدير :- يصادف‎ يوم‎ الثامن عشر من شهـر ذي‎ الحجة‎ ذكرى‎ عيد الغدير الاغر . ففي‎ مثل‎ هذا اليوم‎ من‎ السنة‎‎ العاشـرة ‎ للهجرة المباركة وصل‎ الـنبـي‎‎ الاكـرم‎ (ص) فـي طريـق‎ عودته‎‎‎‎ من‎‎ آخر حجة له مع‎ قافلة من الحجـاج‎ البـالـغ عددها أكثر من 120 الف‎ شخص‎ الى منطقة تدعى‎ “غـديـر خم”‎ .

ففي‎ هذه‎‎‎ المنطقة نـزل‎ عـليـه الاميـن‎ جبرائيل‎ (ع) من‎ جانب‎ الباري‎ تعالى‎ بثلاث آيـات‎ من‎ سورة‎‎ المائدة والتي‎‎ تدعو الـنبـي /ص‎/ الى‎ ابلاغ رسالته‎‎ للناس‎.

فما ان‎ سمع‎ الرسول‎ الأعظم (ص) هـذه‎ الآيـات‎ أمـر بتوقف‎ القافلة‎ وترجل‎ الجميع‎ من‎ مراكبهـم‎ في‎ هذه‎‎‎ الصحراء القـاحلـة و تحـت‎ حـرارة الشمس‎ الحارقة و جهزوا للنبي‎ الاكرم‎ (ص) منبرا للخطابه‎ .

فصعد الرسول‎ (ص) على‎‎‎ المنبر وأثني علـى الباري‎ تعالى‎ وحـذر الـجمـع‎ مـن‎ الـنفـس‎ الامارة‎‎‎ وقال‎‎ ما معناه أنه سيرحل قـريبـا الى‎ جوار ربه‎ .

وبعدما أقر الجميع‎ ان‎ النبـي (ص)‎‎ أولـي بالمومنين‎‎‎ من انفسهم‎‎ قال‎ لهـم : ان تـارك‎ فيكم‎ الثقلين‎ كتاب‎ الله‎ و عترتي‎‎ اهل‎ بيتي .

وثم‎ اخذ بيد الامام علي‎ /ع/ وقال‎ : من‎ كنت‎ مولاه‎‎‎ فهذا علي‎‎ مولاه اللهم‎ والي من‎ والاه وعادي‎ من‎ عاداه‎ .

وعند ابلاغ هذا الامـر قـال‎ : اليـوم‎ أكملت‎‎ لكم‎‎‎ دينكم وأتممت عليكم نعـمتـي‎ ورضيت‎ لكم‎‎ الاسلام دينا . وبذلك يكون الرسول الأعظم (ص) قد عين‎‎ عليا /ع/ بامـر مـن اللـه‎ سبحانه‎‎ وصيا له .

ومن‎ جملة‎‎ الاحداث المهمة التي‎ حـدثـت‎ في‎ هذا اليوم‎ وتشهد عليها جـميـع‎ الفـرق‎ الاسلامية‎ هو ان‎‎‎ شخصا يدعى‎ “حارث بن نـعمـان” اعلن‎‎ للرسول‎ الاكرم (ص)‎ معارضته‎ مع‎ تعيين علـي‎ /ع/ وصيا له‎ وقال‎ للنبي‎ : اذا كنت‎ صادقا أن‎‎‎ عليا عين وصيا من جانب‎ الباري‎ تعـالـى‎ فادعو الله‎‎ ان‎‎ ينزل‎ علي‎ صخرة من السماء,ـ فما أن‎ دعي‎‎‎ النبي (ص) واذا بصخرة‎ تنـزل‎ علـي رأس‎ حارث وأدت‎ الي‎ هلاكه‎ .

ولهذا فقد اختصت‎‎ الآيات الثلاث الاولـى‎ مـن‎ سورة‎‎‎‎ “المعارج”‎ بهذه الواقعة حيث تقول‎ الآية الاولى‎ : سأل‎‎ سائل بعذاب‎ واقع‎ .

حديث الغدير:- هناك تصريحات كثيرة لعلماء السنة بالنسبة إلى حديث الغدير تؤيد تواتر حديث الغدير ، كما تؤيد سنده وصحته ودلالته الواضحة على إمامة أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع) ، وخلافته المباشرة لرسول الله ( صلَّى الله عليه و آله ) .

ومن‎‎ كبار اهل‎ السنـه‎ الـذيـن اقـروا بفضل‎ هذا اليوم‎ هو “الشافعي”‎ رئيس‎ المـذهـب‎ “الشافعي”‎‎ الذي‎ سرد انشودة‎ بحق‎ الامـام‎ علـي عليه‎‎‎ السلام‎ حيث قال‎ فيها : علي‎ حبه جنة , امام‎ الانس‎ و الجنة‎ , وصي‎‎ المصطفـي حقـا , قسيم‎ النار و الجنة‎ .

أما “حنبـل‎ الشـيبـانـي”‎ امـام‎ مـذهـب‎ “الحنابلة”‎ فقد أكـد أن‎‎ مـا ورد عـن فضـائل‎ الامام‎‎ علي (ع)‎ لم نشاهده‎ لاي‎ من‎ أصحاب‎ الرسول (ص)‎ .

أما “الزمخشري”‎ العالم‎ و الاديب‎‎ الشهير وصاحب تأليفي‎ الكشاف‎ وأساس‎ البلاغة‎ فيقـول‎‎ حـول أمير المومنين‎ /ما مضمونه‎: / مـاذا أقـول‎ عن‎ رجل‎ أنكر الأعـداء وبـسبـب‎ بغـضهـم‎ وحسدهم‎ جميع‎ فضائله‎‎ فيما أخفاهـا مـوالـوه بسبب‎ الخوف‎ والخشية‎ التي‎ كانت‎ تلاحقهم‎ .

بدوره‎ يقول‎ “الـفخـر الـرازي”‎ العـالـم‎ الشهير والكاتب‎‎ ومفسر مفاتيح‎ الـغيـب : أفلح‎ من‎ أتخذ عليا /ع/ إماما له‎‎ في‎ دينـه وذلك‎ لما قال‎ عنه‎ النبي (ص)‎ ان‎ عليا مع‎ الحق‎ والحق‎ مع‎ علي‎ , يدور معه‎ أينما دار .

أما من‎‎ كبار الشخصيات‎ المسيحية‎ الذين اثنوا على‎‎‎ وصي النبي (ص) فهو “جورج‎ جرداق”‎ الـذي‎ قال‎ بهذا المعني‎ : ماذا بك‎ يـا دنيـا لـو كنت‎ تجمعين‎‎ كل‎‎ قواك‎ وتصنعين في‎ كل دهر وزمان‎ مثل‎ علي‎‎‎ بنفس‎ فكرعلي وقلـب‎ علـي ولسان‎ علي‎‎‎ وذو الفقار علـي وكمـالات‎ علـي /ع. /

اما الباحث المسيحي‎‎ “شبلي شميـل”‎‎ يقـول هو الآخر مـن‎ جانبه‎‎.. أن‎ الامام‎ علي‎ (ع) سيد الأفاضل‎ والنسخـة الوحيدة‎ التي‎ لم‎ يشهد لها الشرق‎ والغـرب‎ مثيلا لها في‎ السابق‎ والحاضر .

وأخيرا يـذكـر “كـارلايـل”‎ الـفيـلسـوف‎ البريطاني‎ الكبير : أن‎ عليا (ع) لم‎ يصلنا سوى‎ أن‎‎ نواليه‎‎ ونحبه من صميم‎ قلـوبنـا . مـا أكثر هذا الفتى‎ عظمة‎ واجلالا .

كما يقول أبو الخير شمس الدين محمد بن محمد بن محمد الجزري الشافعي في حديث الغدير : ” تواتر عن أمير المؤمنين علي ( عليه السَّلام )،وهو ـ أي حديث الغديرـ متواتر أيضا عن النبي ( صلَّى الله عليه و آله ) ، رواه الجم الغفير ، و لا عبرة بمن حاول تضعيفه ممن لا إطلاع له في هذا العلم ، فقد ورد مرفوعاً عن أبي بكر الصديق ، و عمر بن الخطاب ، و طلحة بن عبيد الله ، و الزبير بن العوام ، وسعد بن أبي وقاص ، وعبد الرحمن بن عوف ، والعباس بن عبد المطلب ، وزيد بن أرقم ، و براء بن عازب ، و بريدة بن الحصيب ، و أبي هريرة ، و أبي سعيد الخدري ، و جابر بن عبد الله ، و عبد الله بن عباس ، و حبشي بن جنادة ، و سمرة بن جندب ، و أنس بن مالك ، و زيد بن ثابت ” [1] .

ويقول حجة الإسلام الغزالي : ” أجمع الجماهير على متن الحديث من خطبته في يوم غدير خم باتفاق الجميع وهو يقول : ” من كنت مولاه فعلي مولاه ، … ” فقال عمر بخ بخ يا أبا الحسن لقد أصبحت مولاي ومولى كل مولى ، فهذا تسليم و رضى و تحكيم ، ثم بعد هذا غلب الهوى لحب الرياسة … ” [2] .

ولقد صرّح بتواتر حديث الغدير جماعة آخرين من علماء السنة منهم : شمس الدين الشافعي [3] و القسطلاني [4] و المنصور بالله [5] .

وفيما يلي نذكر عدداً من المصادر التي ذكرت حديث الغدير :

  1. أبو الفتح محمد بن عبد الكريم بن أبي بكر أحمد الشهرستاني ، المتوفى سنة : 548 هجرية ، في كتابه : الملل و النحل : 1 / 163 .
  2. أبو الفداء ، إسماعيل بن كثير القرشي الدمشقي ، المتوفى سنة : 774 هجرية ، في تفسير القرآن العظيم : 2/ 15 ، طبعة : دار المعرفة / بيروت .
  3. أبو القاسم علي بن الحسن بن هبة الله الشافعي المعروف بابن عساكر ، المتوفى سنة : 571 هجرية : في كتابه المعروف بتاريخ ابن عساكر ، ترجمة الإمام علي بن أبي طالب ( عليه السَّلام ) : 2 / 5 ، طبعة : دار الفكر / و مؤسسة المحمودي/ بيروت .
  4. أبو الحسن علي بن محمد الواسطي الجلاتي الشافعي ، المعروف بابن المغازلي ، المتوفى سنة : 483 هجرية : في كتابه مناقب علي بن أبي طالب : 31 ، طبعة : دار مكتبة الحياة / بيروت .
  5. أبو الفضل شهاب الدين محمود الآلوسي البغدادي الشافعي ، المتوفى سنة : 127 هجرية ، في كتابه : روح المعاني : 4 / 282 ، طبعة : دار الفكر / بيروت .
  6. محب الدين أحمد بن عبد الله الطبري في كتابه : ذخائر العقبى في مناقب ذوي القربى : 67 ، طبعة : مكتبة القدسي / القاهرة / مصر ، و طبعة : بيروت .
  7. الحافظ شمس الدين الذهبي الشافعي في كتابه : التلخيص بذيل المستدرك : 3 / 109، طبعة : دار الفكر / بيروت .
  8. أحمد بن أبي يعقوب بن جعفر بن وهب بن واضح الكاتب العباسي المعروف باليعقوبي في كتابه : تاريخ اليعقوبي : 1 /422 ، طبعة : مؤسسة الاعلمي للمطبوعات ، بيروت / لبنان .
  9. القسطلاني ، شرح المواهب اللدنية : 7 / 13 ، طبعة : المطبعة الأزهرية ، القاهرة / مصر .
  10. علي بن محمد بن احمد المالكي ، المعروف بابن صبّاغ ، المتوفى سنة : 855 هجرية ، في كتابه : الفصول المهمة : 40 ، طبعة : مؤسسة الاعلمي للمطبوعات ، بيروت / لبنان .
  11. أبو عبد الرحمن أحمد بن شعيب المعروف بالنسائي ، فضائل الصحابة : 15 ، طبعة : دار الكتب العلمية ، بيروت / لبنان .
  12. جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي ، المتوفى سنة 911 : هجرية : تاريخ الخلفاء : 169 ، طبعة : مصر .
  13. جلال الدين عبد الرحمن بن أبي بكر السيوطي المتوفى سنة 911 هجرية : الحاوي للفتاوى : 1 / 106 ، طبعة : دار الكتاب العربي / بيروت .
  14. أحمد بن يحيى بن جابر البلاذري ، من أعلام القرن الثالث الهجري ، في كتابه : أنساب الأشراف : 2 / 111 ، طبعة : مؤسسة الاعلمي للمطبوعات ، بيروت / لبنان .
  15. أبو الفداء ، إسماعيل بن كثير القرشي الدمشقي ، المتوفى سنة : 774 هجرية ابن كثير ، البداية و النهاية : 5 / 209 ، طبعة : مكتبة المعارف للمطبوعات ، بيروت / لبنان .
  16. أبو عمر يوسف بن عبد الله بن محمد بن عبد البر ، في كتابه : الاستيعاب : 3 / 1098 ، طبعة : دار الجيل ، بيروت / لبنان .
  17. عبد الرؤوف المناوي ، في كتابه : الكواكب الدرية في تراجم السادة الصوفية : 1 / 69 ، طبعة : المكتبة الأزهرية للتراث ، القاهرة / مصر .
  18. المحاملي : الأمالي : 85 ، طبعة : المكتبة الإسلامية / الأردن .
  19. أحمد بن إبراهيم القيسي ، في كتابه : شرح هاشميات الكميت بن زيد الأسدي : 197 ، طبعة : مكتبة النهضة : بيروت / لبنان .
  20. محمد الصبان الشافعي ، المتوفى سنة : 1206 هجرية ، في كتابه : إسعاف الراغبين : 111 ، مخطوط ، المكتبة الشعبية بيروت .
  21. محمد رشيد رضا ، في كتابه : تفسير المنار : 6 / 464 ، طبعة : دار المعرفة ، بيروت / لبنان .
  22. أحمد بن حنبل ، المتوفى ، سنة : 241 هجرية ، في كتابه : العلل و معرفة الرجال : 3 / 262 ، طبعة : المكتبة الإسلامية / الرياض .
  23. أبو منصور عبد الملك بن محمد إسماعيل الثعالبي النيسابوري ، المتوفى سنة : 429 هجرية ، في كتابه : ثمار القلوب من المضاف و المنسوب : 2 /906 ، طبعة : دار البشائر ، بيروت / لبنان .
  24. جلال الدين بن أبي بكر السيوطي ، المتوفى سنة : 911 هجرية ، في كتابه : الجامع الصغير في أحاديث البشير النذير : 2 / 66 ، طبعة : دار الكتب العلمية ، بيروت / لبنان .
  25. نور الدين علي بن عبد الله السمهودي ، المتوفى سنة : 911 هجرية ، في كتابه : جواهر العقدين في فضل الشرفين ، فضل العلم الجلي و النسب النبوي : 236 ، طبعة : دار الكتب العلمية ، بيروت / لبنان .
  26. عبد الرؤوف المناوي ، في كتابه ، كنوز الحقائق : 2 / 118 ، طبعة : دار الكتب العلمية ، بيروت / لبنان .
  27. أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان الذهبي ، المتوفى سنة : 748 هجرية ، في كتابه : ميزان الاعتدال في نقد الرجال : 3 / 294 ، طبعة : دار إحياء الكتاب العربي ، بيروت / لبنان .
  28. جلال الدين بن أبي بكر السيوطي ، المتوفى سنة : 911 هجرية ، في كتابه : الدر المنثور في التفسير بالمأثور : 2 / 293 ، طبعة : محمد أمين ، بيروت / لبنان .
  29. نور الدين علي بن أبي بكر الهيثمي ، المتوفى سنة : 807 هجرية ، في كتابه : مجمع الزوائد و منبع الفوائد : 9 / 129 ، طبعة : دار الفكر ، بيروت / لبنان .
  30. الموفق بن أحمد بن محمد المكي الخوارزمي ، المتوفى سنة : 568 هجرية ، في كتابه : مناقب علي بن أبي طالب : 156 ، طبعة : جامعة المدرسين ، قم / إيران .
  31. ركن الدين ، أبو محمد ، الحسين بن مسعود ، أبي الفراء البغوي ، المتوفى سنة : 516 هجرية ، في كتابه : مصابيح السنة : 4 / 172 ، طبعة : دار المعرفة ، بيروت / لبنان .
  32. أبو عبد الله محمد الحكيم الترمذي ، من علماء القرن الثالث الهجري ، في كتابه : نوادر الأصول في معرفة أحاديث الرسول ( صلَّى الله عليه و آله ) : 289 ، طبعة : دار صادر ، بيروت / لبنان .
  33. كمال الدين محمد بن طلحة الشافعي ، المتوفى سنة : 654 هجرية ، في كتابه : مطالب السؤول في مناقب آل الرسول : 4 ، مخطوط .
  34. أبو سعيد الهيثم بن كليب الشاشي ، المتوفى سنة : 335 هجرية ، في كتابه : المسند : 1 / 166 ، طبعة : مكتبة العلوم و الحكم / المدينة المنورة .
  35. أبو الفتح محمد بن عبد الكريم بن أبي بكر أحمد الشهرستاني ، المتوفى سنة : 548 هجرية ، في كتابه : الملل و النحل : 1 / 163 ، طبعة : دار صعب / بيروت ، و مطبعة : أمير ، قم / إيران .
  36. سليمان بن إبراهيم القندوزي الحنفي ، المتوفى سنة : 1294 هجرية ، في كتابه : ينابيع المودة : 1 / 33 ، طبعة : المطبعة الحيدرية ، النجف الاشرف / العراق .
  37. عبد الرؤوف المناوي ، في كتابه : فيض القدير شرح الجامع الصغير : 4 / 358 ، طبعة : دار المعرفة / بيروت .
  38. أبو المؤيد الموفق بن أحمد المكي ، أخطب الخوارزمي ، المتوفى سنة : 568 هجرية ، في كتابه : مقتل الحسين : 1 / 47 ، طبعة : إيران .
  39. المتقي الهندي ، في كتابه : منتخب كنز العمال : 5 / 30 ، طبعة : المكتب الإسلامي / بيروت .
  40. أبو عبد الرحمن ، أحمد بن شعيب النسائي ، المتوفى سنة : 303 هجرية ، في كتابه : النسائي ، خصائص أمير المؤمنين علي ( عليه السَّلام ) : 43 ، طبعة : إيران .
  41. عفيف الدين ، عبد الله بن أسعد اليافعي اليمني ، المتوفى سنة : 768 هجرية ، في كتابه : مرآة الجنان و عبرة اليقظان ، في معرفة حوادث الزمان : 143 ، طبعة : مؤسسة الرسالة / بيروت .
  42. عبد الله بن عمر البيضاوي ، في كتابه : طوالع الأنوار : 1 / 585 ، طبعة : الديار العامرة / مصر .
  43. أبو بكر أحمد بن الحسين البيهقي ، المتوفى سنة : 458 هجرية ، في كتابه : الاعتقاد على مذهب السلف ، أهل السنة و الجماعة : 217 ، طبعة : دار الكتب العلمية / بيروت .
  44. الحافظ الطبراني ، المتوفى سنة : 360 هجرية ، في كتابه : المعجم الأوسط : 3/ 69 ، طبعة : مكتبة المعارف / الرياض .
  45. أبو عبد الرحمن ، أحمد بن شعيب النسائي ، المتوفى سنة : 303 هجرية ، في كتابه : السنن الكبرى : 5 / 130 ، طبعة : دار المكتبة العلمية / بيروت .
  46. عبد الرحمن بن خلدون ، المتوفى سنة : 808 هجرية ، في كتابه : المقدمة : 246 ، طبعة : دار الفكر / بيروت .
  47. جمال الدين محمد بن يوسف بن الحسن بن محمد الزرندي الحنفي المدني ، المتوفى سنة : 750 هجرية ، في كتابه : نظم درر السمطين : 93 ، طبعة : القضاء ، النجف الاشرف / العراق .
  48. محمد بن عبد الله الخطيب التبريزي ، في كتابه : مشكاة المصابيح : 3 / 1720 ، طبعة : المكتب الإسلامي / بيروت .
  49. سيف الدين الآمدي ، المتوفى سنة : 631 هجرية ، في كتابه : غاية المرام في علم الكلام : 375 ، طبعة : القاهرة / مصر .
  50. أبو جعفر أحمد الشهير بالمحب الطبري ، في كتابه : الرياض النضرة في مناقب العشرة : 3 / 127 ، طبعة : دار الكتب العلمية / بيروت .
  51. بدر الدين ، أبو محمد بن أحمد العيني ، المتوفى سنة : 855 هجرية ، في كتابه : عمدة القاري ، شرح صحيح أبو عبد الله محمد بن إسماعيل البخاري ، المتوفى سنة : 256 هجرية : 18 / 206 ، طبعة : دار الفكر / بيروت .
  52. محمد بن معتمد خان البدخشاني الحارثي ، المتوفى سنة : 1126 هجرية ، في كتابه : نزل الأبرار بما صح من مناقب أهل البيت الأطهار : 54 ، طبعة : مؤسسة المفيد / بيروت .
  53. الشبلنجي ، في كتابه : نور الأبصار في مناقب بيت النبي المختار : 78 ، طبعة : المكتبة الشعبية .

  • الهوامش:-

[1] أسنى المطالب : 47 ، طبعة : طهران / إيران .
[2] سر العالمين و كشف ما في الدارين : 10 ، لأبي حامد الغزالي .
[3] هو أبو الخير شمس الدين بن محمد بن محمد بن الجزري ، المتوفى سنة : 833 هجرية ، و قد صرح بذلك في كتابه : أسنى المطالب : 47 ، طبعة : طهران / إيران .
[4] راجع كتابه : شرح المواهب اللدنية : 7 / 13 ، طبعة : المطبعة الأزهرية / القاهرة .
[5] هو الحسين بن المنصور بالله ، القاسم بن محمد ، المتوفى سنة : 1050 هجرية ، و قد صرح بذلك في كتابه : هداية العقول إلى غاية السؤول في علم الأصول : 2/ 45 ، طبعة : صنعاء / اليمن

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى