رئيسة المفوضية الأوروبية تحذر تركيا من "ترهيب" جيرانها

العالم – اوروبا

وقالت فون دير لاين في كلمتها السنوية حول حالة الاتحاد الأوروبي أمام البرلمان الأوروبي يوم امس الأربعاء (16 أيلول/سبتمبر) :”تركيا جارة مهمة وستبقى كذلك. لكن رغم القرب الجغرافي يبدو أن المسافة الفاصلة بيننا تستمر بالتوسع”.

وأضافت السياسة الألمانية: “نعم، تقع تركيا في منطقة تشهد اضطرابات. نعم، هي تتلقى ملايين اللاجئين وندفع لها مساعدة مالية كبيرة لاستقبالهم. لكن لا شيء من ذلك يبرر محاولات ترهيب جيرانها”.

وتتنازع اليونان وتركيا السيادة على مناطق في شرق المتوسط قد تكون غنية بالغاز الطبيعي. وقد تصاعد التوتر نهاية آب/أغسطس عندما أجرى كل من البلدين مناورات عسكرية.

وقالت فون دير لاين: “يمكن لقبرص واليونان، الدولتان العضوان (في الاتحاد الأوروبي)، الاعتماد على تضامن أوروبا الكامل لحماية حقوقهما السيادية المشروعة”، وأكدت أن “خفض حدة التصعيد في شرق المتوسط مصلحة متبادلة. والطريق الذين ينبغي سلوكه واحد ويقضي بالإحجام عن التصرف بطريقة أحادية ومعاودة المحادثات بنية حسنة لأن هذا هو السبيل المؤدي إلى الاستقرار والحلول الدائمة”.

وقالت فون دير لاين: “هذه خطوة في الاتجاه الصحيح وضرورية لتوفير فسحة ضرورية للحوار”. وستكون الأزمة في شرق المتوسط مدرجة على جدول أعمال القمة الأوروبية في 24 و25 أيلول/سبتمبر في بروكسل مع تهديد باحتمال فرض عقوبات على تركيا.

وبخصوص مسألة الهجرة، دعت فون دير لاين “كل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي” إلى “تكثيف جهودها” بشأن القضية، مؤكدة أن أوروبا بأكملها “يجب أن تقوم بحصتها من العمل” و”تتحرك موحدة” لحل مشكلة لاجئي مخيم موريا اليوناني الذي دمره الحريق.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى