رسالة “عكس التيار” الى بعبدا وبيت الوسط

كتب عماد مرمل في” الجمهورية”: إزاء التعثر المستمر في تشكيل الحكومة وتوجيه الإتهامات بالتعطيل والعرقلة الى قصر بعبدا، تنصح شخصية محسوبة على الخط السياسي لرئيس الجمهورية ميشال عون و»التيار الوطني الحر» بأن يبادر عون الى قلب المعادلة وخلط الأوراق، من خلال تغيير الاستراتيجية التي يعتمدها في التعامل مع الرئيس المكلف سعد الحريري.

 
وتخاطب هذه الشخصية عون بالقول: دع الحريري يتحمل المسؤولية. أعطه ما يريد حتى لا تبقى لديه ذريعة لتبرير العجز، ثم اتركه يتدبر أمره وتفرّج عليه، فإذا فشل في مهمته كرئيس للحكومة يتحمل هو وحده تبعات الاخفاق ويخضع الى المحاسبة امام الناس، واذا نجح في مهمته يُحسب النجاح لك ولعهدك أيضاً. وهكذا تكون انت رابح – رابح.
 
 وتضيف: لا قيمة لوزير بالزائد اذا لم يبق اصلاً مسيحيون يُهدى لهم هذا الإنجاز مع ارتفاع وتيرة الهجرة في صفوفهم ولا سيما في اوساط الشباب، ولا قيمة ايضا لثلث معطّل ما دام البلد كله أصبح معطلا بفعل الانهيار الواسع.

 
وتحذر الشخصية من ان كلفة الوقت الضائع على العهد أكبر بكثير مما هي على الرئيس المكلف، «صحيح ان الحريري يتضرر من تعثر التأليف في اعتباره الرئيس المكلف، ولكن الخاسر الأكبر هو رئيس الجمهورية لأنّ كل يوم يمر بلا حكومة إنما يُقتطع من المدة المتبقية للعهد، وبالتالي يذهب ولا يعود اي انه لا يُعوّض، اما الحريري فيمكن ان يشكل الحكومة في هذا العهد او في غيره كذلك، إذ انّ طبيعة موقعه في النظام تسمح له بأن يتنقّل بين المعارضة والسلطة، وما يخسره مع عون يمكن ان يعوضه مع رئيس آخر، خلافاً لواقع رئيس الجمهورية الذي ليست لديه من حيث المبدأ فرصة أخرى».

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى