رسالة مفتوحة… إلى فخامة المندوب السامي ماكرون…

ماكرون، فخامة المندوب السامي الجديد، ماذا تريد أن تفرض على الشعب اللبناني؟

حرب أهلية جديدة… أم انتداب دولي جديد؟!

روجيه اده: إلى الاتحادية در… وعلى المعنيين عدم التأخير…

روجيه اده:
إلى الاتحادية در…
وعلى المعنيين عدم التأخير…

هذا ما صرّح به المحامي روجيه اده، لموقع الشفافية نيوز.

اعتبر رئيس حزب السلام اللبناني، المحامي روجيه اده أنه في السياسة، الفرق بينه وبين الغير، هو اعترافه ان لبنان الكبير لم يكن له مضمون احادي. أما اليوم فقد بقي منه جسد يلفظ انفاسه الاخيرة.

واضاف مهلاً، ما قبل الفتوحات الاسلامية العربية، والعثمانية، وما وفد علينا من شمال افريقيا، وفلسطينيين، وسوريين، نعم كان لبنان آحادي، ولو امارات فينيقية إذا جاز التعبير.

وفي هذا السياق، لو ان المعنيين في القرن العشرين، كان لهم تبصر وبصيرة.

الى الدولة الاتحادية در….

ونتمنى على المعنيين عدم التأخير أكثر، الا إذا كان لهم مادة جديرة بالثقة يقنعوننا بها بعيدة عن الشعر والعواطف المهترئة.

واعتبر اده، في هذا السياق أن كل اجتماع سياسي، او حزبي عند المسيحيين، لا يصب في اتجاه الاتحادية، هو مجرد مضيعة للوقت ويدفعنا، إذا بقي لنا حال، الى الهجرة من لبنان بشكل نهائي.

لذلك يجب على المسؤولين في القطاع العام، والخاص، التعاون لإنقاذ الوضع، ورفع مقدمة الطائرة، التي تطلق منذ زمن الإشارات، ان الوطن يهوي. وها قد بدأت المؤشرات، تعلن العلو ما قبل الارتطام المقدر نهاية هذا الشهر، وحتى قبله عند بدء اعلان رفع الدعم.

وحول زيارة ماكرون ونقلا عن مصدر في قصر الإليزيه، أشار اده أن أبرز مطالب ماكرون ستكون:

  • اعلان بيروت مدينة منزوعة السلاح من ميليشيا حزب الله.
  • تفكيك جميع مخازن ومؤسسات الحزب من بيروت والضاحية الجنوبية
  • تسليم مطار بيروت لقوات مشتركة دولية برئاسة المانيا.
  • انتشار اليونفيل في بيروت وجبل لبنان وتثبيت طرادات بحرية قبالة بيروت وصولا” للجنوب.
  • تفكيك جميع منظومة الصواريخ والاسلحة للحزب في الجنوب وتسليم المراكز لليونفيل.
  • استقالة مجلس النواب وعلى راسهم نبيه بري والحكومة واجراء انتخابات سريعة ينتج عنها انتخاب رئيس للجمهورية فورا”.
  • طرد لائحة بالأسماء الامنيين المشبوهة انتماءاتهم وتطهير الأجهزة.

في حال رفض المسؤولين هذه المطالب سيصدر قرار عن مجلس الامن خلال 10ايام يقضي بتكليف حلف الناتو تولي فرض الامن في لبنان وتنفيذ النقاط أعلاه.

الشعب اللبناني الوطني غير الفاسد، يجيبك حضرتك الحقوقي، رئيس الحزب.

نعم، أستاذي الكريم،

الإمارات الفينيقية، في العصور القديمة، وقبل العولمة والتكنولوجيا، ألم يكونوا حكاماً صالحين لإماراتهم، مخلصين لشعوبهم، أكثر من حكام اليوم، الفاسدين السارقين للمال العام؟

أستاذي، هل تؤمن أن الفاسد يملك بصيرة وتبصر، غير الأنانية وحب الذات، والوطن وشعبه إلى جهنم؟

حضرة المحامي، هل لديك أدنى شك، أنهم فقط يظهرون على الإعلام، ليبرروا سرقاتهم، ويعلنون خلافاتهم الكاذبة، وهم من تحت الطاولة، متفقون على ذبح شعبهم، ووطنهم؟

سعادة الحقوقي، أليس من يتحدث بالطائفية، وينسى الوطنية، هم في مسار أولئك الفاسدين، سارقي المال العام، حتى لو كان لا يشاركهم السرقة، لكنه خان وطنه، لصالح الطائفة!

حضرة رئيس الحزب، هل تعتقد أن هذه الطائرة، ما زالت صالحة للطيران؟ وهل تعتقد أننا لم نرتطم بعد، بقعر جهنم، الذي وعدونا به حكامنا المخلصين؟

حضرة الحقوقي، بالنسبة لزيارة ماكرون نقول لحضرتك، ولفخامة ماكرون:

أولاً: يا صاحبة الفخامة، لو كان لدينا حكام وطنيون، لا يسمحون لك ولأمثالك، من المفوضين الساميين، الساعين للانتداب من جديد، لكن بأقنعة عصرية.

ثانياً: الشعب اللبناني، المخلص لوطنه أولاً، قبل مذهبه، غاية مناه، لبنان منزوع السلاح الغير شرعي، أي فقط سلاح الجيش اللبناني، وليس بيروت فقط.

ثالثاً: نكرر، لو كان لدينا حكام، وطنيون غير فاسدون، لسلموا لبنان بأكمله، إلى الجيش اللبناني، وليس إلى ألمانيا، وليس مطار بيروت فقط.

حكام العالم، اتعظوا.

رابعاً: يا حكام أوروبا، ألم تتعظوا، من انفجار المارينز والفرنسيين، في السابق، وتتأكدوا أن الشعب اللبناني، لن يسمح لجندي أجنبي، أن يطأ ترابه، بصفة محتل.

خامساً: ماكرون، تريد أن تنزع قوتنا، وعزتنا، وتترك في أيدي الصهاينة المحتلين، المنظومات النووية! بأي قانون هذا؟ بأي دين هذا؟ بأي ديمقراطية هذا؟ …

الحلم المستحيل.

تأكد فخامة الرئيس الفرنسي، أن حلمك مستحيل، أنت ومن خلفك، المنظومة الصهيو_أمريكية…

سادساً: فخامة الرئيس الفرنسي، الانتخابات، والإصلاح السياسي والأمني، هو مطلب اللبنانيين الشرفاء، قبل أن تفرضه أنت علينا!

العبرة لمن يعتبر.

سابعاً: فخامة الرئيس الفرنسي، قلنا لكم في السابق، ردنا، بتفجير المارينز، والمظليين الفرنسيين في بيروت سابقاً، واليوم نقول لكم، حلف الناتو، سيكون مصيره كمصير المارينز…

والله مع المؤمنين، إذا صدقوا الله، ونحن والحمد لله، من الصادقين، مع ربنا، ووطننا لبنان…

بواسطة
روجيه اده
المصدر
موقع الشفافية نيوز
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى