رسالة من أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام في شمال إفريقيا إلى سيد المقاومة

رسالة من أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام في شمال إفريقيا إلى سيد المقاومة السيد حسن نصر الله المؤيد والمنصور بالرعب على كل أعدائه.

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على محمد وآل محمد وعجل فرجهم وألعن أعداءهم من الأولين والآخرين

السلام عليكم ورحمته وبركاته

السلام على شرف الأمة الإسلامية في عصرنا هذا وقائدها إلى دولة الكرامة الإلهية دولة صاحب الزمان عليه السلام.

السيد : حسن نصر الله.

لم نجد في قاموس كلماتنا أي تعبير يليق بتضحياتك الكبيرة في إعلاء شرف هذه الأمة المنخورة داخليا والمتأمر عليها خارجيا.

نحن أتباع مدرسة أهل البيت في شمال إفريقيا وراءك وفي ركبك وفي حزبك وفي قرارك ماضون وبكلامك المهند الصارم فاتحون لقلوب نكسها الإعلام الدجالي المنافق الخليجي المتأمر داخليا على ما تبقى من شرف هذه الأمة والذي هو حزبكم الإلهي الماضي بأمر الله وحكمة الرسول الأعظم صلى الله عليه وآله وسلم وهداية الأئمة الراشدون الأثنى عشر.

إن كلام هؤلاء الرعاع المتآمرون في دول العار والمهانة والمال القاروني المسروق من تعب وعرق جبين أبناء الأمة الإسلامية ما هو إلا وسام أخر جعله الله في عنقك أيها السيد الفاتح ، ليزداد به حزب الله شرفا ومناعة وعزا ، فالذي لا يشريه المال المدنس بالعار فهو بالتأكيد قد باع نفسه للجبار الغني بذاته.

إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنا الله ثُمَّ اسْتَقَامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَيْهِمُ الْمَلَائِكَةُ أَلَّا تَخَافُوا وَلَا تَحْزَنُوا وَأَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِي كُنتُمْ تُوعَدُونَ

صدق الله العلي العظيم

والسلام عليكم ورحمته وبركاته. .

أتباع مدرسة أهل البيت عليهم السلام في شمال إفريقيا / عَصْرُ الْظُهُورْ

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى