رسالة من الأم السجينة د/ بسمة رفعت

فيما تتعالى الأصوات بضرورة الإفراج المؤقت عن المعتقلين بسبب أزمة كورونا ، يصر النظام المصري على الإحتفاظ بهم في سجونه التي تفتقد أدنى الشروط الصحية . وتحفل وسائل التواصل الإجتماعي بعشرات الرسائل المسربة من داخل المعتقلات ، يستغيثون فيها بالإعلام ومنظمات المجتمع المدني وحقوق الإنسان .

رسالة من الأم السجينة د بسمة رفعت
رسالة من الأم السجينة د بسمة رفعت

و من بين هذه الرسائل كانت رسالة السيدة الطبيبة / بسمة رفعت عبد المنعم ربيع ، حيث تستغيث فيها بنقابة الأطباء المصريين بصفتها أحد أعضائها . تقول د / بسمة رفعت في رسالتها لنقابتها إنها سجينة منذ 4 سنوات في قضية سياسية لا تعرف عنها شيئا ، حكم فيها بالسجن 15 سنة.

وقالت أن السلطات قد إنتزعتها من أحضان رضيعها الذي كان عمره شهرين ، بالإضافة لطفلين عمريهما سنة و 5 سنوات . ولم يجد الأطفال من راع سوى جدتهم التي شارفت على السبعين من عمرها ، وتمشي بعكاز وتعاني هشاشة العظام وأمراض الشيخوخة .

وتكمل د / بسمة رفعت قصتها بالمعتقل فتقول أنها منذ أول يوم لإعتقالها ساءت صحتها وأصيبت بتورم الثدي بسبب الفطام القهري لطفلها الرضيع ، ثم أصيب أحد صمامات قلبها ، ثم أصيبت بضغط الدم ، والفقرات القطنية والعجزية .

وتلتمس د / بسمة رفعت إعادة النظر في قضيتها ، أو خروجها بعفو رئاسي مراعاة لظروفها الصحية وظروف أطفالها الذين لا يجدون من يرعاهم . وإلى أن يتم ذلك حسبما تأمل فإنها تطالب بحقها في تلقي الرعاية الطبية اللائقة . وتختتم الطبيبة السجينة رسالتها المؤلمة بعتاب على نقابة الأطباء المصرية التي أوقفت معاشها دون إبداء أسباب .

هذه الرسالة مضى عليها أكثر من أربعة أشهر ولا تزال الأم المكلومة في محبسها ، ولا يزال معاشها ممنوعا عنها بدون سبب قانوني .

أقرأ أيضاً:

لا حرب أهلية في اسرائيل...و نتنياهو قد يسقط من بوابة جائحة " كورونا"
الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: