رسم ملامح الميدان السوري بعيداً عن الافخاخ التركية والامريكية

العالم- مراسلون

فكانت النتائج بيانها الختامي تأكيدا على الالتزام بسيادة واستقلال ووحدة أراضي سوريا، وضرورة تثبيت وقف اطلاق النار ورفض الأجندات الانفصالية الهادفة لتقويض سيادة سوريا ووحدة أراضيها.

الاوساط السياسية في دمشق ترى في نتائج النسخة الخامسة عشر من اجتماعات استانا هي خطوة في طريق نزع الالغام من حقول العمل السياسي وبالذات ما يخص اللجنة الدستورية، التي جاء اجتماع استانا بعد فشل جولتها الخامسة في جنيف، وتعبيد الطريق امام الحراك السياسي.

المراقبون في دمشق يعتقدون ان هذه النسخة من الاجتماعات جاءت كسابقاتها، لتختبر النوايا التركية أمام عناوين وتلاشي فكرة تقسيم سوريا الى كنتونات تتبع مصالح دول مشغلة لمجموعات مسلحة، والحوار مع من اقتنع بالحل السياسي كسبيل وحيد لإنهاء الحرب العسكرية والاقتصادية على البلاد.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى