رفض السلطة لمطلب التحقيق الدولي يثير التساؤل والإرتياب

إعتبر أمين سر كتلة اللقاء الديمقراطي النائب هادي ابو الحسن أن “السلطة  تتحمل المسؤولية، ونحن اليوم لن نقبل بأقل من تحقيق دولي، لأن لجان التحقيق المحلية لا تؤتمن على مصلحة الوطن”، لافتا إلى أنه رفض السلطة لمطلب التحقيق الدولي يثير التساؤل والارتياب ثم اننا كيف نثق بسلطة مدانة بأن تجري تحقيقاً . 

وفي حديث لقناة “العربية – الحدث”، تطرق أبو الحسن إلى موضوع التغيير السياسي الذي طرحه ماكرون، مشيراً إلى أنه يشكل “باباً للخروج من المستنقع الذي يتخبط به لبنان ، ويلتقي مع مطلبنا كلقاء ديمقراطي وكحزب تقدمي إشتراكي بالحاجة الى التغيير للعبور الى دولة مدنية، معتبراً أن “سبب الأزمة الأول اليوم هو هذا النظام السياسي الفاشل الذي تستحيل معه المحاسبة  هذا النظام الذي لم يأت ِ الا بالويلات والمصائب والمطلوب اليوم اكثر من اي وقت الخروج من الطائفية والذهاب نحو نظام مدني ثم علماني”.

وفي السياق، دعا ابو الحسن الى استقالة الحكومة وتشكيل حكومة حيادية، كما دعى جميع الأفرقاء السياسيين “إعطاء الأولوية للبنان والخروج من حسابات المحاور والتزام الحياد الإيجابي والإتفاق على تطوير النظام السياسي إذ أن القرار الوطني المستقل مصادر  ولبنان مخطوف لمصالح وحسابات إقليمية”.

وختم أبو الحسن مشدداً على مطلب إجراء إنتخابات نيابية مبكرة خارج القيد الطائفي لإعادة إنتاج سلطة سياسية جديدة، إذ أن هذه العملية “هي المدخل الاساسي للتغيير في لبنان”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى