رقطاء الرمال المتحركة: كيف قتل آل سعود عبد الناصر؟

قدرك… الموت المحتوم …. لأنّك عشت حراً في زمن العبودية السعودية.

وستظل ذكراك تبعث في أكمّة الصمود أريج التحرّر، وسيبقى نهجك صراط السالكين في دروب الوحدة والحريّة.

لكنّهم خسئوا، فأنت باقٍ… وفكرك القومي يتوهّج في عبق الإنتصارات الكبرى على إمتداد خريطة الدّم من العراق وسوريا إلى اليمن وفلسطين.

وكأنّي برسول الحقيقة يهمس في أذن التاريخ، أن يا جمال ستقتلك الفئة الباغية.

يقول الأستاذ ناصر السعيد في كتابه ( تاريخ آل سعود ) في الصفحة 520 « بينما كان جمال مشغولاً في أحداث الأردن، كان فيصل مشغولاً في تدبير مؤامرة إغتيال جمال، بالرغم من أنّهم عيّنوه “رئيس للجنة إنقاذ الفلسطينيين في الأردن”!!

وكان فيصل وكمال أدهم وفهد وسلطان يدركون نهاية جمال وأوكل الأمر لكل من كمال أدهم والمستر كلونز خبير السموم الأميركي في الرياض والسادات وحسن التهامي، لوضع نهاية سريعة لجمال …

وبدلاً من أن يسافر فيصل إلى الأردن ” كرئيس للجنة إنقاذ المقاومة”! – حسبما عيّنوه – للتوسط بإيقاف الدماء، سافر الملك إلى سويسرا بحجّة علاج مجاريه البوليّة وأعلنت صحف القاهرة ما يلي: (سافر الملك فيصل هذا اليوم إلى سويسرا لإجراء عملية عاجلة في المجاري البوليّة…. وأفادت نشرة طبيّة أنّه بحالة جيدة ولله الحمد)!… وانتهى إجتماع الملوك والرؤساء إلى لا شيء وبدأ جمال عبد الناصر يودّع ضيوفه!…

وأثناء ما كان يودّع آخرهم – وهو حاكم الكويت السابق صباح السالم الصباح – في إستراحة مطار القاهرة، قدّموا له سم الإكونتين الممزوج بكأس من عصير القوّافة، وذلك في الساعة الرابعة إلاّ ربعاً من بعد ظهر يوم 1970/9/28 وفي الساعة السادسة تقريباً إستشهد جمال، ولم يوقع طبيبه الخاص أنّ الوفاة ناتجة عن نوبة قلبية، وحامت الشكوك لحظتها حول حسن التهامي، ولكي يبعد التهامي التهمة عنه: قصّ خصلة من شعر رأس عبد الناصر ليحلّلها فراح وحده وزعم أنّ التحليل لم يثبت أنّه مسموماً، ومعروف أنّ سم الإكونتين لا يبقى له أثر في جسم شاربه وإنّما قد يبقى أثره في الأظافر والشعر لمدّة ساعة فقط والمعروف أنّ حسن التهامي العميل كان سكرتيراً لرئاسة الجمهورية »٦٧.

إنتهى ما قاله الأستاذ ناصر السعيد في حادثة إغتيال الرئيس جمال عبد الناصر.

ولكن ما هي أوجه التشابه بين طريقة إغتيال عبد الناصر وطريقة إغتيال ياسر عرفات؟؟


٦٧ – ناصر السعيد، تاريخ آل سعود، ص 520 .

الوسوم
اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق