روحاني: ايران حكومة وشعبا ستبقى دوما الى جانب الشعب اللبناني وحكومته

أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية الشيخ حسن روحاني، اليوم الاربعاء، أن الكيان الصهيوني لا شك ينتفع من إثارة الخلافات والتفرقة في لبنان، مشددا على ان ايران حكومة وشعبا ستبقى الى جانب الشعب اللبناني وحكومته.

ولدى استقباله اليوم الاربعاء رئيس مجلس النواب اللبناني، نبيه بري، الذي يزور طهران للمشاركة في مؤتمر اتحاد البرلمانات الاسلامية، أعرب الرئيس روحاني عن ارتياحه لتهيئة ظروف الاستقرار في لبنان، وقال: ان تعزيز الاستقرار والتنمية والوحدة في لبنان يسرّ الشعب الايراني.

وأشار روحاني الى ان حكومة لبنان وشعبه تمكنا جيدا من تجاوز مؤامرة الأعداء في بث التفرقة، مضيفا: لا شك ان الصهاينة ينتفعون من إثارة الخلافات والتفرقة في لبنان، كما انهم كانوا يتصورون أن بإمكانهم إبقاء الارهاب وارهابيي داعش لفترة طويلة في المنطقة.

وبيّن أن الأشهر الاخيرة فضحت جيدا الهوية الحقيقية لبعض أنظمة المنطقة أمام شعوب المنطقة والعالم، وقال: علينا في هذه الظروف الإقليمية الصعبة، أن نجتاز هذا المسار والمشكلات من خلال زيادة التشاور والتعاون والتخطيط.

ورأى الرئيس الايراني ان تنمية العلاقات الاقتصادية والتجارية والسياسية والاقليمية والدولية بين طهران وبيروت أمر ضروري، مضيفا ان ايران حكومة وشعبا كانت وستبقى دوما الى جانب شعب لبنان وحكومته في مسار المقاومة في مواجهة عدوان الكيان الصهيوني.

ولفت الى ان علاقات المودة والأخوة الحقيقية تجميع بين الشعبين الايراني واللبناني، وان الشعب الايراني يولي احتراما خاص للشعب اللبناني باعتباره شعبا مثقفا وشجاعا ومقاوما.

وأوضح روحاني أن المنطقة تواجه مشكلات ومعضلات عديدة، وأكد أن على جميع دول المنطقة ان تبذل قصارى جهودها من أجل إعادة الأمن والاستقرار الى المنطقة، ولا مناص من ذلك، معربا عن أمله بأن لا تسمح جميع دول المنطقة من خلال استخدام قدراتها في تعزيز الاستقرار والامن والوحدة، بنجاح القوى الاجنبية وخاصة الكيان الصهيوني وأميركا في إثارة التفرقة والعداء بالمنطقة.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى