زاسبكين:سوريا تحرّرت..الفرزلي:لوقف الإبادة الصهيونية..سماحة:لعلاقة لبنانية ـ روسية متينة

  • إفتتح المركز الثقافي الروسي ـ اللبناني في زحلة

  • زاسبكين:سوريا تحرّرت من الإرهاب وعلى المجتمع الدولي المشاركة في عودة النازحين وغعمار سوريا

  • الفرزلي:يجب ان تقفوا امام الغزو والابادة الصهيونية الذين يخططون للنيل من حضارة هذه الامة والمنطقة

  • سماحة:المركز يهدف الى تمتين العلاقات اللبنانية ـ الروسية

احتضنت مدينة زحلة ومنطقة البقاع الاوسط​ اول مركز ثقافي روسي من نوعه​ مع المتحف الافتراضي، وجرى افتتاحهما بعد ظهر امس في كسارة برعاية وحضور​ سفير​ روسيا في لبنان ألكسندر زاسبيكن وكان في استقباله المدير العام للمركز اللبناني ـ الروسي الدكتور بشير عباس سماحة​ وشارك في الافتتاح​ حشد كبير من الفعاليات البقاعية والسياسية تقدمها نائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزلي، عضو كتلة الوفاء للمقاومة النائب انور جمعة، والنواب سليم عون، ادي دمرجيان، عاصم عراجي، قائد الدرك في لبنان العميد مروان سليلاتي، العقيد بشارة حمد ممثل مدير عام الامن العام اللواء عباس ابراهيم، النائب العام الاستئنافي في البقاع القاضي منيف بركات، العقيد في امن الدولة عامر الميس، امر مفرزة استقصاء البقاع الرائد عباس جانبين، الدكتور جبرائيل سكاف ممثلا رئيسة الكتلة الشعبية ميريام سكاف المطرانان عصام درويش وانطونيوس الصوري، الملحق الثقافي الروسي في لبنان الدكتور فاديم زايتشيكوف، وفد جمعية خريجي ومعاهد الاتحاد السوفياتي وروسيا الاتحادية في بيروت، سليمان سماحة، علي السيد قاسم والسيد جعفر الموسوي والشيخ اديب حيدر، رئيس مجلس ادارة مستشفى اللبناني ـ الفرنسي سليم عاصي رئيس اتحاد بلديات البقاع الاوسط محمد البسط، رئيس اتحاد بلديات غرب بعلبك ابراهيم نصار، رئيس اتحاد بلديات بعلبك الدكتور حمد حسن، رؤوساء بلديات شتورا، عرسال، قب الياس، شمسطار، مكسه، دير الغزال، بعلبك، نيحا،عين كفرزبد، ممثل جامعة بنزا الحكومية رئيس قسم التأقلم الدكتور سيرغي اناتلوفيتش، رئيس اتحاد الطلاب الاجانب في جامعة بنزا الدكتور عادل مقبول، الفنان معين شريف وحشد كبير من الدكاترة والاكاديمين والفعاليات السياسية والحزبية والدينية.

سماحة

د. سماحة(أحمد موسى)

وبعد جولة في مركز المعرض في كسارة انتقل الجميع الى بارك اوتيل شتورا حيث اقيم احتفال خطابي استهل بالنشيدين الوطنيين اللبناني والروسي.

رئيس المركز اللبناني ـ الروسي الدكتور بشير عباس سماحة اشار في كلمته الى “ان هذا المركز يعبر عن عمق العلاقات اللبنانية ـ الروسية وعن الصداقة التاريخية اللبنانية والروسية ومؤكدا بان هذا المركز سيكون له دور اساسي في تنمية هذه العلاقات وتطويرها وتفعيل الملتقى الثقافي”.

وتحدث الدكتور سماحة عن المتحف الافتراضي فقال بـ”أنه الاول في نوعه في لبنان والعالم العربي والشرق الاوسط ويعتبر متحف سان بطرسبرغ من اهم المعالم السياحية في العالم واليوم بات ممكنا الاضطلاع عليه في المركز اللبناني – الروسي وبكل ترحاب وسهوله”.

ونوه سماحة بـ”الدور الكبير الذي يلعبه السفير زاسبكين في تطوير وتنمية العلاقات اللبنانية ـ الروسية”. وتلقى الدكتور بشير سماحة تهنئة خطية من سفير لبنان في روسيا شوقي ابو نصار.

كما القى الدكتور بشير عباس سماحة الذي يشغل ايضا مستشار عام اتحاد الجامعات الروسية في العالم كلمة رئيس جامعة موسكو الحكومية في روسيا والتي تعتبر الجامعة الاولى في روسيا ورئيسها يشغل رئاسة اتحاد الجامعات في روسيا، والقى مسلم شعيتو كلمة المركز الثقافي الروسي ـ العربي في سان بطرسبرغ مؤكدا بان المركز يهدف الى تمتين العلاقات اللبنانية ـ الروسية.

الحاج

كلمة الجامعة اللبنانية القاها الدكتور محمد حسين الحاج الذي “اكد على الصداقة المتينة مع الجانب الروسي مشيرا الى انه من الرعيل الاول من خريجي الجامعات الروسية ومشددا على استمار التلاقي والعلاقات والتواصل برعاية السفارة الروسية في لبنان”.

البسط

وتحدث رئيس اتحاد بلديات البقاع الاوسط محمد البسط فـ”اكد على تاريخية العلاقات اللبنانية ـ الروسية”، ولفت بـ”ان روسيا كانت دائما الى جانب لبنان في كل النواحي وليس غريبا ان تكون الى جانبه اليوم”.

زاسبكين

زاسبكين (أحمد موسى)

والقى السفير الروسي الكسندر زاسبكين كلمة اشار فيها الى “ان الثقافة الثقافة هي الأساس في تمتين العلاقات اللبنانية – الروسية ومنوها بدور زحلة والبقاع ومرددا بعض الابيات الشعرية التي تغزلت في وادي زحلة وجارة الوادي التي لاقت استحسانا وتصفيق من الحضور”.

وقال زاسبكين، “أن محاربة الإرهاب هي ثقافة، وهذا ما تعمل عليه الثقافة الروسية فلا نبني ثقافتنا على الحقد والكراهية”. واصفاً زيارة الرئيس اللبناني العماد ميشال عون إلى روسيا ولقائه مع الرئيس الروسي فلادمير بوتين كانت مهمّة جداً، ودور لبنان في التلاقي مهم جداً.

سماحة وزاسبكين (أحمد موسى)

وتطرق السفير زاسبكين​ إلى المبادرة الروسية لاعادة النازحين السوريين من لبنان الى سوريا حيث أكد على​ استمرارها​ لاعادة النازحين والتي طرحت الصيف الماضي مع مواصلة العمل عليها عمليا لتحقيق بالتعاون مع السلطات السورية وجميع الجهات التي تعمل على انجاحها، ومع تبيان أن الضروف مؤهلة لعودتهم وسوريا تحرّرت من الإرهاب، والسلطات السورية حجزت البني التحتية والمدارس وهناك تنسيق في هذا المجال بين السلطات السورية واللبنانية وإنما هذا يتوقف على إرادة المجتمع​ الدولي ككل، واليوم أصبح من الممكن توحيد الجهود عند المجتمع الدولي لعودة النازحين، ونحن نعمل على تفعيل هذه المبادرة،​ مؤكداً على سير روسيا السير بهذا الاتجاه ويبقي التنسيق بين السلطات المختصة​ السورية – اللبنانية لترتيب عودة النازحين وفق​ اراداتهم، وبالتالي هذا يتوقف على إرادة​ المجتمع الدولي ككل وليس فقط روسيا قادرة على ذلك بل ندعو الاوروبي ودول الخليج العمل على المساعدة واذا لم يتوفر رغبة لديهم لاعادتهم، فتلك ليس مشكلة روسيا، وبالتالي اي ربط بين الأشياء الأخرى كالتسوية السياسية في سوريا فهذا قد يعرقل السير الطبيعي للعودة، العودة تتعلق بالشأن​ الإنساني والأماني وهذا متوفر وهناك مركز استقبال النازحين الروسي​ موجود في دمشق ونتابع هذا الموضوع لتسهيل الأمور”.

ودعا زاسبكين إلى “مشاركة المجتمع الدولي في عودة النازحين وإعادة الإعمار، والأرضية مؤهلة، وعلى الأوروبيين أن يكونوا واضحين من الإدعاءات التي يشيعونها، فعلى المجتمع الدولي المشاركة الفعلية في عودة النازحين”.

الفرزلي

واختتمت الكلمات بكلمة لنائب رئيس مجلس النواب ايلي الفرزل الذي شدّد على “التشابه الكبير بين روسيا ولبنان في التمسك بالقيم وروسيا تعلم بان لبنان مختبر حقيقي للتعايش بين المسلمين والمسيحيين وروسيا تلعب اليوم هذا الدور الحقيقي للتواصل بين المسلمين والمسيحيين بعد ان استطاعت الصهيونية ان تنال من هذه القيم”. ونوه الفرزلي بـ”الدور الكبير الذي يلعبه السفير الروسي في تنمية العلاقات اللبنانية ـ الروسية ومتوجها اليه بكثير من الامتنان والتقدير”.

وأضاف، “أنتم في روسيا تعلمون أن لبنان يشكل مخطلطاً حقيقياً في التعايش الإسلامي المسيحي”، مشددا على “أن روسيا تلعب الدور الحقيقي في هذا التعايش في لبنان وسوريا وفي كل المنطقة بعد أن استطاعت الصهيونية من نظام القيم في خلق العرقلة التي نحن فيها اليوم في عودة النازحين السوريين إلى بلدهم حيث يجب ان يعيشوا احرارا وشرفاء في وطنهم الام سوريا”، جازماً “انكم ستنتصرون في هذا الدور وستحققون كل الاهداف التي كنتم في الماضي وها أنتم اليوم وستكونون في الغد فاعلين في هذا السلم الحضاري لا حيث هناك في جنوب الجنوب عليقا والم وغصات اليمة واوجاع صامتة بنى الغزاة برجاً على جماجم ابنائها لتكون أمّاً لأبراج تقوم على الغزو والابادة، أنتم يجب ان تقفوا امام هذا الغزو وهذه الابادة الذين يخططون لها للنيل من حضارة هذه الامة والمنطقة”.

وهنا بعضٌ من اللقطات الترحيبية للسفير زاسبكين.

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى