’’زهرة القدس‘‘

كلمات إلى الطفلة الثائرة عهد التميمي.

عتمةٌ كالصخر .. أعوامُ دوارْ
في عروق الأرض يغلي غضبٌ

والروابي حولها دولاب نارْ
الشجيرات آشتكت من صبرها

في انكسار الزمن الذابل غطاها الغبارْ
رحم الأرض تلوى من رياء السحرهْ

ورمتنا لغة الزيف بأرض مُقفرهْ
منذ أعوام كثارْ

لم نعد نسمع إلا الإجترارْ
واجتماعات هزيلهْ

ذبحت ضوء النهارْ
منذ أعوام طويلهْ

يوغل القاتل في القتل
ويمد الموت أظفارا

على كل الديارْ
وهناك امرأة حاصرها السبي

تبث الزفرة الحرى
لأقزام صغارْ

تصرخ من يدخل في أعماق ذاتي
من يسمع هذي الخلجات

ليرى قحط الليالي
ومتاهات القفارْ

حين شاخت جمرة العشق على كل الشفاهْ
بعد هذا الصخب المملوء زيفا وسعارْ

جرحك الغائر دوًى
ذاب في شرفته اليأس

وذل الإنكسارْ
أنجبت قبضتك البيضاء ياعهدُ

طقوسً الإخضرارْ
قبضةٌ أسمعت العالمً

إن بوح الأرض لايخنقه قيدٌ
ولا أقوى جدارْ

ورمالٌ
تتحدى عتمة الليل

وقضبان الحصارْ
تنجب أجيالا من الثوار والأزهار

وغابات الثمارْ
صرخة من دمك الهادر دوًتْ

أرعبت مغتصب الدار
أذاقته آحتقارْ

قبضةٌٌ ضوعها الله
بعطر الإقتدارْ

أنت ياعهد البطولهْ
زهرةٌ شماءُ

قنديلٌ.. فنارْ
حبك الطافح أقوى

من رموز الإندحارْ
أنت يانورسة القدس الحزينهْ

بلسم الجرح .. معين الإنتصارْ
قبل الفجر سناها

ولها في أضلع الأرض آنصهارْ
رغم حمى الجدب

حيتك الفيافي والبحارْ
عابق عطرك في وجد الشجرْ

وأغاني الأوفياء
كرفيف الحلم الأخضر

يحكي لتواريخ الضحايا
أغاني العاشقين
وإن طال المسارْ

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى