ستعود فلسطين – بسام علي سعادة

{ ستعود فلسطين }

ستعود يومآ فلسطين وأن رحلت … رُغم آلامُها وما بكيت
رُغم جراحِها تتألم … وتبكيها العيون وما ذرفت
من الدموع جداول وقد جمعت … أنهارٌ وينابيعُ سُيرت
فلسطينُ الحبيبةُ وقد ذهبت … من شعبٍ لها منهُ أُغتصبت

بقوة السلاح والهيمنة … والمغتصب فيها قد أعلن
فلسطين العربيةُ ما بقيت … أورشليم القدس وقد أصبحت
اليهود اليوم هُموا قادتٌها … ومزقوا بقوتهم كل العرب
هيهاتٍ منكُم يا عرب … أتقولون فلسطين قد رحلت

بفعل أياديكُم وما فعلت … وستمزقون أنفُسكٌم بعدها
وسيأتي اليهود بعدها يحكمونكم باالقدم
الشعبُ فبها يُناضلُ من أجلها
وكم قتيلٌ وكم من شهيدٍ سقط

باالطعن وباللحجرُ يقاومُ … لتبقى فلسطين لهُ وللعرب
أين أنتُم يا رِجال الصحراءُ وفوارِسُها … أين شموخكُم وعزتكٌم يا عرب
أتقول بأنك عربيٌ أصيل … وترى بأُمُ عينُك فلسطينُ تُغتصب
!!!!! وجاء حِزبُ الله لنجدتِها !!!!! تأمرتم عليه مع بعضكُم!!!!!

وأعلنتم أنهٌ أرهابيٌ خطر
بقوتكم أقوياء على بعضكَم يا عرب … تُمزقون أنفُسكم في العلن
الغربُ بقلبِهِ يبتَسِم … واليهود بينكُم ترفعُ العلم
{ لا تيأسي فلسطين وأصبُري }
وأحضني الشهيدُ بين ثنياكي وأبتسمي

{ لأجلكي هو شهيدٌ سقط }
وبدمهِ يُجرعُكي كأس الحياة من الظمأ
لا تُبالي من عدُوكِ والأعداء من العرب
{ لأنكِ سترجعين فيهِ يومٌ مُعتمد }

وستنفُضين عنكي ثيابُ الذُلِ من المُغتصب
{ بفضلِ من الله وبفضلِ حزبهُ }
الذي من أرض الجنوب اليهود طرد
وتُرتفِعُ على تِلالُكِ رايةُ النصرِ والشرف
وسترجعين فلسطينُ عربيةٌ ورأسُكي مرفوعٌ بين العرب

التوقيع : بسام علي سعادة {أبوعلي}

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى