سنضرب بيد من حديد كل من يخل بأمن المخيم واستقرار أهله

اصدرت حركة “فتح” – شعبة المية ومية بيانا حول الأحداث الأخيرة في المخيم، اشارت فيه الى انه “على مدار اليومين الماضيين عمدت جهات مأجورة إلى إلقاء قنابل على أسطح منازل الأهالي الآمنين في مخيم المية ومية من بعد منتصف الليل، مسببة حالة من الذعر في المخيم، وعلى الفور تعاطينا مع الأمر، واستنفرت الجهود للوقوف على حيثياته. وإذ نحمد الله على عدم وقوع أية إصابات، فإننا نستنكر بشدة هذا الفعل المدان الذي لا يدل إلا على جبن مرتكبه بتعمده إلقاء القنابل تحت ساتر الليل لترهيب أبناء شعبنا وخلق جو من الخوف والتوتر، في ظل حالة الاستقرار التي يعيشها المخيم”.

واكدت انها “تتابع الموضوع من كثب منذ اللحظة الأولى، وسنواصل العمل على الأرض لكشف ملابسات ما حدث، وسنضرب بيد من حديد كل من يخل بأمن المخيم وأمان واستقرار أهله، لأن أمن وسلامة شعبنا خط أحمر لن نسمح بالمساس به وتجاوزه من قبل أي كان”.

واهابت بـ”أبناء شعبنا عدم نشر أي خبر دون التأكد من صحته ومرجعيته، والحذر من الانسياق خلف ما تتداوله بعض مجموعات وصفحات التواصل الاجتماعي المشبوهة من أخبار مفبركة لا صحة لها، تهدف لتوتير الأوضاع وإحداث بلبلة في المخيم”.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى