“سنعقد مؤتمراً صحافياً نفضح فيه الكثير”

نفذ أهالي ضحايا انفجار مرفأ بيروت وقفة في محيط المرفأ، وتمت إضاءة شموع وإطلاق الصلوات لأرواحهم.

 

 

وتحدث رئيس لجنة أهالي الضحايا إبراهيم حطيط، وقال: “السياسيون فجّروا فينا انفجارا جديدا عندما كفوا يد القاضي فادي صوان”. 

 

 

وأشار إلى أنّ الأهالي كانوا قد اشترطوا تعيين مساعد للمحقق العدلي الجديد “لأن القاضي صوان كان يشكو من أنه بمفرده والملفات كثيرة”، وأضاف: “الامر تحقق تحت ضغطنا”.

 

 

وأضاف: “مع تعيين محقق عدلي جديد ومساعد له نكون قد ثبتنا عليهم انتصارين، تحديدا على الاحزاب ومحكمة التمييز التي ضغطوا عليها”.

 

 

وأكد حطيط أن “هذه المرة ستختلف عن السابق، لأن ما حصل جعل الأهالي يشعرون وكأن هناك مؤامرة كبرى”، وأضاف: “اي سياسي يُستدعى الى التحقيق ولا يمثل أمام القضاء، فسنذهب الى منزله”.

 

 

وتابع: “سنعقد مؤتمراً صحافياً نفضح فيه الكثير من الامور المعيبة التي حصلت معنا، بدءا بوزارة الدفاع مرورا بالمالية ووزيرها وصولا الى بلدية بيروت ومحافظها ووزارة الداخلية”.

 

 

وختم حطيط قائلاً: “في حال لم يتم اصلاح الاخطاء التي ارتكبت سنقول كل شيء”. 

 

 

 

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى