سنعمل بالتوازي في كل المناطق لتأمين الرعاية الصحية

زار وزير الصحة حمد حسن، وللمرة الثانية، مستشفى الدكتور عبدالله الراسي الحكومي في حلبا، مسلما إدارتها جهاز فحص الـpcr، في حضور النائب أسعد درغام، طبيب محافظة عكار حسن شديد والطاقم الاداري والطبي والتمريضي للمستشفى. وبعد جولة على الجناح المخصص في المستشفى الذي يجري إعداده للمرضى المشتبه اصابتهم بكورونا، كانت كلمة لحسن قال فيها: “إن انماء القطاع الصحي الحكومي انطلاقا من محافظة عكار، هذه المحافظة التي تستأهل كل الخير والوفاء من حكومة مواجهة التحديات، وتوصيات دولة رئيس مجلس الوزراء كانت منذ البداية ان يخصص أول اجهزة فحص الـPCR لعكار وخاصة أنه تم تسجيل أكثر من حالة كورونا في المنطقة، وهذا الجهاز الذي تم تأمينه لمستشفى الدكتور عبدالله الراسي الحكومي سيخدم كلّ المحافظة. وهناك 7 أجهزة مماثلة في 7 محافظات بالاضافة الى ما هو موجود في مستشفى رفيق الحريري الجامعي الذي تم تأمين جهاز اضافي له لتأمين ما يزيد عن 480 فحصا اضافيا”.

وأضاف: “وضعنا في مستشفى طرابلس الحكومي صباح اليوم جهازاً مماثلاً لما تمّ تأمينه لعكار وبات بالامكان خلال الساعات الـ48 المقبلة استقبال فحوصات الPCR. وفي زحلة ايضا اليوم سيتم اطلاق فحوصات الـPCR، وفي مستشفى الياس الهراوي الحكومي وبالتوازي ايضا في مستشفى بعلبك الحكومي ايضا، وخلال الاسبوع المقبل سيكون لنا زيارات لباقي المحافظات لهذا الغرض، ونكون بذلك نعمل بالتوازي في كل المناطق التي هي بحاجة ملحة خاصة للرعاية الصحية”.

وأردف: “أودّ أن أشكر كل المرجعيات السياسية والنواب فردا فردا الذين تواصلوا معنا والذين لديهم جميعا هذه اللهفة والحرص على الحضانة والرعاية الصحية والخدماتية لأهلنا في محافظة عكار. وأحيي الزميل معالي الوزير طلال حواط على الجهود التي يبذلها في اطار وضع نظام خاص مقدم من الصين لكل المستشفيات الحكومية (سيتي سكان) لجمع المعلومات المتصلة بفيروس كورونا المستجد. ونوجه تحية للدولة البريطانية ولـWHO الذين سيزودون مستشفى عبدالله الراسي الحكومي في حلبا يوم الثلاثاء المقبل بجهازي تنفس اصطناعي، وجهاز أشعة محمول مقدمة كهبة من الدولة البريطانية”.

وختم بالقول: “اليوم نحن نرفق الوعد بالعمل والصدق بنجدة وحماية أهلنا كي نكون عند حسن ظنكم في اسوأ محنة يتعرض لها العالم.أشكركم على تحملكم كل القهر وكل الظلم سابقا وقد آن الاوان ان تقفوا مع حكومتكم لتتمكن من تحقيق نهضة صحية وانمائية بامتياز”.

 

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى