شؤون اللاجئين في “حماس” يدعو “الأونروا” للتراجع الفوري عن قرارها بإغلاق المراكز الصحية

نظراً للإغلاق العام الذي يشهده لبنان منذ اليوم الخميس 14 كانون الثاني 2021 بسبب الارتفاع المستمر بأعداد المصابين بفيروس “كورونا”، دعت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين “الأونروا” إلى الالتزام بالإقفال العام، واتخاذ التدابير الوقائية اللازمة للحدّ من انتشار الفايروس.

وأعلنت «الأونروا» في بيان لها، أنه سيتم إغلاق كل مكاتب رؤساء المناطق ومديري خدمات المخيمات والمجتمع المحلي خلال فترة الاغلاق التي تبلغ 10 ايام، وستغلق المراكز الصحية أبوابها من اليوم الخميس 14 كانون الثاني حتى الأحد 17 كانون الثاني. وسيتم إعادة فتح العيادات الاثنين 18 كانون الثاني من التاسعة صباحاً حتى الثانية عشرة ظهراً فقط، لتسليم أدوية الأمراض المزمنة، والتوقيع على إحالات المستشفيات للحالات الطارئة المنقذة للحياة حصراً.

يعرب مكتب شؤون اللاجئين في حركة المقاومة الإسلامية «حماس» في لبنان عن استهجانه لهذا القرار، كونه يتعارض مع الظروف الصحية التي تمرّ بها البلاد والتي دعت جميع مرجعياته الصحية، لا سيما وزارة الصحة اللبنانية والمستشفيات الحكومية والخاصة وغيرها، بضرورة استنفار كل الطواقم الطبية والمستشفيات وتجهيزها للتعاطي مع الأزمة الصحية الطارئة.

وإننا في مكتب شؤون اللاجئين نطالب «الأونروا» بالآتي:

أولاً: نطالب إدارة “الأونروا” بالتراجع الفوري عن هذا القرار والتعاطي بمسؤولية تجاه اللاجئين الفلسطينيين في لبنان، من خلال تفعيل الخطوط الساخنة والتعاطي بجدية ومسؤولية مع جميع الحالات المصابة والمخالطة وإجراء ما يلزم.

ثانياً: نطالب «الأونروا» بضرورة تزويد العيادات والمراكز الصحية بقوارير الأوكسجين وأجهزة التنفس الإصطناعي والأدوية الضرورية، وأستنفار جميع الطواقم الطبية وزيادة ساعات عمل هذه المراكز الصحية في حال زيادة الإصابات بفايروس كورونا وعجز المستشفيات عن استقبال الأعداد المتزايدة من المرضى والمصابين.

ثالثاً: نطالب الوكالة العمل على تأمين لقاح «كورونا» لكافة اللاجئين الفلسطينين والبدء الفوري ببرنامج اغاثي طارئ نظراً لتردّي الوضع الاقتصادي والمعيشي نتيجة الظروف الاقتصادية الحرجة.
رابعاً: نطالب «الأونروا» بالعمل الجدي وتحمل المسؤولية لتأمين مساعدات مالية لأبناء شعبنا، وعدم رفع المسؤولية عن الأمم المتحدة في ذلك.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى