شارل أيوب: “دمي لك يا سماحة السيد”

انا شارل أيوب اذا سألوني من الذي تحترم، لمن تقدم دماءك، لمن تسمع الكلمة منه دون اي تردد، أقول إني أفعل ذلك امام السيد حسن نصر الله قائد المقاومة وأمين عام حزب الله.

حماك الله يا سماحة السيد ووالله والله يا سماحة السيد لو تعرف كم أحبك رغم أني لا أطلب اي موعد لأراك مع حبي الكبير للجلسة الجميلة التي تحصل معك لو حصلت، لكن في هذه الظروف التي تريد اسرائيل فيها النيل منك واجب كل لبناني الا يطلب موعدا وألا يسعى الى لقاء، ووالله أنا لو تكرّم علي السيد هو بدعوة منه أن أجتمع في دارته لرفضت لأني اعتبر ان هنالك خطرا قد يحصل عليه لا اعرف من اين، لكن كل ما يهمني أن أقول أني أحترم وأحب وأسمع كلمة وأعطي دمي لسماحة السيد حسن نصر الله.

يا رجل الدولة اللبنانية، يا رجل الدولة العربية، يا رجل الدولة الاسلامية، يا قائدا نادرا في تاريخنا. انا يا سماحة السيد أجتمع بك كل يوم من خلال كلامك، ومن خلال خطاباتك، ومن خلال مواقفك التي ننتظرها كلما أطللت على الشاشة بوجهك الذي ينضح منه الصدق والشجاعة وعزة النفس والكرامة. قال لي أحدهم أطلب موعدا من سماحة السيد حسن نصر الله طالما تحبه الى هذا الحد، فقلت لأني أحبه والله برحمة أبي وأمي لا أطلب موعدا ولا أقبل أن أزوره الا بعد زوال الخطر الكامل عنه بإذن الله بعد هزيمة إسرائيل في حرب أخرى.

الديار

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى