شاهد.. آلاف النساء يخضعن لعقم قسري في هذا البلد!

العالم- خاص بالعالم

واليوم وبعد مرور اكثر من عشرين عاما على ما يعتبرونها جريمة بحقهن لاح لديهن الأمل بتحقيق العدالة والحصول على تعويضات.

اما مبعث هذا الأمل فهو محاكمة الرئيس البيروفي الأسبق ألبرتو فوجيموري التي بدأت مطلع هذا الشهر والتهم الموجهة له ولثلاثة وزراء سابقين للصحة وموظفان في الخدمة المدنية، الإضرار بحياة وصحة أشخاص، التسبب بإصابات خطيرة، وانتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان.

وتفيد تقديرات رسمية أن اكثر من مئتين واثنتين وسبعين ألف سيدة بيروفية خضعن لربط أنابيب بدون موافقتهن ومن بين هؤلاء قدمت اكثر من الفي امرأة شكوى رسمية إلى المحاكم اما عدد الضحايا اللاتي قتلن بسبب عمليات تعقيم جراحية فبلغ ثماني عشرة امرأة بحسب أرقام رسمية.

هذا ولم يحضر فوجيموري الذي يقضي عقوبة بالسجن لمدة خمسة وعشرين عاما بعد إدانته بالفساد وبجرائم ضد الإنسانية لم يحضر افتتاح المحاكمة التي تجري عبر الانترنت والتي يتوقع ان تستمر لأشهر.

وفيما صرح المدعي بابلو إسبينوزا إن رئيس الدولة السابق والمتهمين الآخرين تلاعبوا بحياة المدعيات وبصحتهن الإنجابية من دون أن يكترثوا بالأضرار، اشارت المدعيات وكثيرات من الضحايا أن إسبينوزا هو أول مدعٍ عام حرّك القضية فعليا بينما كن يطالبن بالعدالة منذ العام 2003.

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى