شاهد.. بومبيو يستهزيء بدعوات إعادة الجولان إلى سوريا

العالم – خاص بالعالم

على متن مروحية اسرائيلية، وصل وزير الخارجية الاميركي مايك بومبيو الى مستوطنة جبل طويل، والمسماة”بسغوت”، المقامة على أراضي مدينة البيرة الفلسطينية وسط الضفة الغربية، في خطوة هي الأولى من نوعها لوزير خارجية اميركي.

ومثلت هذه الزيارة، مدى الانحراف الذي قامت به ادارة الرئيس الاميركي دونالد ترامب في دعم الاحتلال الاسرائيلي الى ما لا نهاية، خاصة وأن هذه المستوطنة هي إحدى المستوطنات التي يعتبرها المجتمع الدولي غير شرعية، ويرى فيها انتهاكا للقانون الدولي.

واعلن بومبيو، أن الولايات المتحدة سوف تعتبر المنتجات الخارجة من المستوطنات في الضفة الغربية منتجات اسرائيلية.

ومن مستوطنة جبل طويل، توجه بومبيو الى الجولان السوري المحتل، في خطوة هي الأولى ايضا لوزير خارجية اميركي، وذلك بعد نحو عام من اعلان ادارة ترامب، بأن الجولان المحتل جزء من السيادة الاسرائيلية، وتمت الزيارة وسط اجراءات امنية مشددة وكانت برفقة وزير خارجية الاحتلال غابي اشكينازي.

واستهزأ بومبيو بدعوات وجهت من اوروبا ومؤسسات النخبة في أميركا “لإسرائيل” بإعادة الجولان إلى سورية. واتت الزيارة كعلامة على تضامن إدارة المنتهية ولايته ترامب، لحليفه رئيس وزراء الاحتلال الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، الذي يواجه ازمات سياسية وقانونية.

المتحدث باسم السلطة الفلسطينية، نبيل ابو ردينة، دان زيارة بومبيو إلى المستوطنة الاسرائيلية، واضاف أن قرار الولايات المتحدة، باعتبار صادرات مستوطنات الضفة الغربية، أنها صناعة إسرائيلية، هو تحد سافر لكافة قرارات الشرعية الدولية.

وطالب أبو ردينة المجتمع الدولي ومجلس الأمن، بتحمل مسؤولياتهم وتنفيذ قراراتهم بخصوص الاراضي المحتلة والموقف الاميركي منها.

بومبيو قدّم اخر ورقة دعم لكيان الاحتلال، وهي محاربة حركة مقاطعة “اسرائيل” العالمية، وقال إن واشنطن ستعتبرها معادية للسامية، وهو ما دفع الحركة لتؤكد أن تصريحات بومبيو هي المعادية، واضافت أن سلوك ادارة ترامب، تعتريها مفارقات في تعريف العنصرية ومعاداة السامية، وأكدت الحركة على رفضها المبدئي والمتسق لجميع أشكال العنصرية، بما في ذلك العنصرية ضد اليهود.

التفاصيل في الفيديو المرفق ..

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى