شاهد… قوات الوفاق تحرر عدة مناطق وتطالب المسلحين بالاستسلام

العالم – خاص بالعالم

في اطار عملية عاصفة السلام التي اطلقتها قوات حكومة الوفاق الليبية لتحرير المناطق الغربية من قبضة قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر ..كثّفت قوات الوفاق غاراتها وقصفها على قوات حفتر داخل مدينة ترهونة جنوب شرق العاصمة طرابلس، معززة قواتها وآلياتها تمهيدا لاقتحام المدينة.

وقال المتحدث باسم حكومة الوفاق محمد قنونو إن سلاح الجو الليبي استهدف اليات عسكرية وعناصر من قوات حفتر بمنطقة المصابحة في ترهونة.

الطاهر الغرابلي قائد ميداني في قوات حكومة الوفاق :”العملية تسير الان بانتظام علينا ان نركز على مدينة طرابلس وتحريرها وابعاد حالة القصف العشوائي الذي يقوم به العدو على الاحياء السكنية في طرابلس نريد ان نبعث السلام خلال شهر رمضان المبارك لهذه الاسر الموجودة في طرابلس وسيتم ذلك بتحرير مدينة ترهونة وارجاعها الى حظن الوطن” .

وكانت قوات الوفاق اعلنت انها سيطرت على عدة مناطق على مشارف ترهونة،منها الشريدات والرواجح والحواتم وسوق الجمعة.وألقت منشورات، على أهالي مدينة ترهونة تحذرهم من التواجد في أماكن المسلحين، كما طالبت المسلحين بالاستسلام .

ونشرت وسائل إعلام ليبية مشاهد لعملية أسر قوات الوفاق العشرات من مسلحي قوات حفتر في المدينة .

وفيما كانت قوات الوفاق تتقدم داخل الحدود الإدارية لترهونة، قصفت قوات حفتر مطار معيتيقة المدني بطرابلس وعدة أحياء في محيطه..وقالت إنها أحبطت الهجوم على ترهونة.

واكد اللواء احمد المسماري المتحدث باسم القوات التابعة لخليفة حفتر :”الموقف اليوم هو ان العدو يحاول اليوم السيطرة على كل الطرق التي تؤدي الى ترهونة سواء طرق برية او طرق معبدة او طرق جبلية يحاول اليوم السيطرة على كافة الطرق التي تؤدي الى ترهونة “.

وتمثل ترهونة المتاخمة لطرابلس أهمية عسكرية كبيرة بالنسبة لحفتر، فهو يعتبرها رأس حربة قواته التي هاجمت طرابلس .

وبعد فقدانه مدينة غريان سابقا ، وست مدن الاسبوع الماضي اهمها صرمان وصبراته ما يعني كامل الساحل الغربي حتى الحدود التونسية..

فان سيطرة قوات الوفاق على المدينة سيقودها للسيطرة على قاعدة الوطية الجوية الاستراتيجية ما قد يمثل سقوطا لمشروع حفتر وداعميه للسيطرة على طرابلس .

التفاصيل في الفيديو المرفق…

المصدر

اظهر المزيد
زر الذهاب إلى الأعلى